الكتائب اللبنانية - آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية

لا بارقة ضوء بإمكان تحقيق معجزة... فهل يرجئ عون مرة ثانية الاستشارات؟

على وهج «الارتجاجات» المكتومة والمعلَنة، بقي مأزقُ استيلاد الحكومة الجديدة عالقاً عند «متاريس» الشروط والشروط المضادة التي عادت لتكون «مباشرة» بين تحالف فريق رئيس الجمهورية ميشال عون - الثنائي الشيعي («حزب الله» وحركة «أمل») وبين الحريري. وقبل خمسة أيام على الموعد الثاني للاستشارات النيابية المُلْزِمة لتكليف رئيس الحكومة العتيدة، لم تظْهر أي «بارقة ضوء» تشي بإمكان تحقيق «معجزة» التوافق على مَخْرَج. وفي هذا الإطار تدافعت الأسئلة وأبرزها:

مصادر: عون لا يمكن أن يقبل بوجود باسيل خارج حكومة برئاسة الحريري

علمت "السياسة" الكويتية من مصادر موثوقة أن رئيس الجمهورية ميشال عون لا يمكن أن يقبل بوجود صهره الوزير جبران باسيل خارج حكومة برئاسة الحريري، فإما الاثنان داخلها، وإما خارجها معاً، وهو ما أبلغه إلى زواره في الساعات الماضية، حيث أكدت أوساط الرئاسة الأولى لـ"السياسة"، أن "حكومة اختصاصيين لا تصلح في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان، ما يوجب السير بحكومة تكنوسياسية، من أجل المصلحة الوطنية، لإن الإنقاذ يتطلب التخلي عن الشروط التي من شأنها إبقاء الفراغ".