أزمة جديدة تؤجج خلاف الديمقراطي والتقدمي... إطلاق نار ومحاولة اغتيال؟!

  • محليات
أزمة جديدة تؤجج خلاف الديمقراطي والتقدمي... إطلاق نار ومحاولة اغتيال؟!

أعلنت قيادة الجيش أنّه عند "الساعة الثانية فجراً وفي بلدة البساتين – عاليه، ولدى محاولة المدعو ريان مرعي وهو بحالة السكر الظاهر، الدخول إلى باحة المبنى الذي يقطنه الوزير صالح الغريب، تدخّلت عناصر الجيش في النقطة العسكرية المولجة حماية المنزل لردعه، لكنّ الإشكال تطوّر عند تدخّل عناصر الحماية الشخصية للوزير الغريب، تلاه تدافع وإطلاق نار من أحد عناصر الوزير، ما أدّى إلى إصابة المدعو مرعي برجليه، نُقل على إثرها إلى أحد المستشفيات للمعالجة".

وأوضحت قيادة الجيش في بيانها أنّ "وحدات الجيش اتّخذت التدابير اللازمة في المنطقة، فيما تولّت قوى الأمن الداخلي التحقيق بالموضوع بإشراف القضاء المختص".

وفي وقت سابق، كشف وزير الدولة لشؤون اللاجئين صالح الغريب أن "ما حصل أمام منزلي موثق بالصوت والصورة والفيديو أصبح بعهدة القوى الامنية المعنية وأتمنى ألا أجبر على نشره".

وأضاف: "المجلس العدلي أصبح حاجة للآخرين أكثر مما هو حاجة إلينا ونحن لسنا حصان طروادة في الجبل ومن المعيب الاستمرار بالتشويه والتحريض".

هذا وقد اعلنت وكالة داخلية الغرب في الحزب التقدمي الاشتراكي في بيانٍ، انه "بينما كان المواطن ابن بلدة البساتين ريان هشام مرعي عائدا إلى منزله بشكل سلمي ومن دون أن يكون بحوزته أي قطعة سلاح، وأثناء مروره على الطريق العام بجنب منزل الوزير صالح الغريب تعرض إلى إطلاق نار من حراس منزل الوزير ما أدى إلى اصابته بجروح خطيرة أدت لنقله إلى المستشفى، مع التأكيد أن المواطن ريان هشام مرعي هو غير حزبي ولا ينتمي إلى صفوف الحزب التقدمي الاشتراكي".

وسألت: "هل أن مرور احد أبناء ضيعة البساتين بجنب منزل الوزير صالح الغريب سيسجل في خانة الكمين أيضا أم أنه اعتداء سافر على مواطن اعزل من قبل حراس منزل ذلك الوزير وهم من اللبنانيين والسوريين؟".

اشارة الى ان مديرية الإعلام في الحزب "الديمقراطي اللبناني" كانت قد اعلنت في بيانٍ سابق، أنّه "وحوالي الساعة 2 بعد منتصف الليل حاول مناصر للحزب الإشتراكي يدعى "ر.م." افتعال اشكال أمام منزل الوزير صالح الغريب في بلدة البساتين واقتحامه، أمام أعين عناصر الجيش اللبناني الذين يتمركزون أمام المنزل، ممّا جعل الحرّاس المولجين بحمايته يطلقون النار كردّة فعل على هذا العمل الجبان والمفتعل، والذي يأتي استكمالاً لمخطط اغتيال الوزير الغريب، ممّا أدى إلى إصابة الفاعل في رجله".

 

الحزب الديمقراطي اللبناني

كما وأعلنت مديرية الإعلام في الحزب الديمقراطي اللبناني في بيان لها، أنّه "وحوالى الساعة 2 بعد منتصف الليل حاول مناصر للحزب الإشتراكي يدعى "ر.م." على افتعال اشكال أمام منزل الوزير صالح الغريب في بلدة البساتين واقتحامه، أمام أعين عناصر الجيش اللبناني الذين يتمركزون أمام المنزل، ممّا جعل الحرّاس المولجين بحمايته يطلقون النار كردّة فعل على هذا العمل الجبان والمفتعل، والذي يأتي استكمالاً لمخطط اغتيال الوزير الغريب، ممّا أدى إلى إصابة الفاعل في رجله.
عليه تدعو المديريّة الأجهزة القضائية والأمنية لاتخاذ التدابير اللازمة بالسرعة القصوى ووضع حدّ لهذا التفلّت والتحريض المتمادي وللإعتداءات المتكرّرة التي تزيد من تهديد السلم الأهلي والإنقسام الداخلي، وتوصل إلى نتائج لا تحمد عقباها".

المصدر: Kataeb.org