أعداد المصابين الى مستويات قياسية مخيفة وتوجّه لتمديد الإقفال الشامل أسبوعاً

  • محليات
أعداد المصابين الى مستويات قياسية مخيفة وتوجّه لتمديد الإقفال الشامل أسبوعاً

تراجعت كل الملفات الساخنة وما أكثرها في لبنان، أمام ملف التفشي غير المسبوق لوباء “كورونا” الذي بات موجوداً في كل منزل إذا جاز التعبير، مع الانتشار المرعب للإصابات التي تجاوزت الستة آلاف أول من أمس، في حين قاربت أعداد الوفيات ال 50، في ظل توجه رسمي لتمديد الإقفال الشامل أسبوعاً بسبب تزايد المصابين.

وتجمع مصادر طبية كما أبلغت “السياسة”، على أن “الأسابيع المقبلة ستكون ثقيلة الوطء على اللبنانيين، مع توقعات بارتفاع أعداد المصابين مستويات قياسية مخيفة”، داعية اللبنانيين إلى “الالتزام الدقيق بإجراءات الوقاية وعدم الخروج من المنازل، بانتظار وصول اللقاح الذي لن يخفف كثيراً من حجم المأساة، وإنما سيعطي أملاً بإمكانية بدء العد العكسي لنهاية الوباء”.

وفي انعكاس لحالة الانهيار التي يواجهها القطاع الاستشفائي في مواجهة أعباء “كورونا”، أكدت رئيسة قسم الطوارئ في مستشفى الجامعة الأميركية إيفلين حتي أنه “لا يمكن الاستمرار ان لم يتم تفعيل كل الطاقات في القطاع الطبي”.

وأشارت إلى أنه “لا يجب الاعتماد على عدد محدود من المستشفيات”.

وأعلنت أن “الوفيات ستزداد ليس بسبب كورونا بل بسبب عدم التمكن من دخول المستشفى”.

المصدر: صحيفة السياسة الكويتية