أوساط الرئاسة الفرنسية تكشف تفاصيل محادثات ميقاتي وماكرون المرتقبة

  • محليات
أوساط الرئاسة الفرنسية تكشف تفاصيل محادثات ميقاتي وماكرون المرتقبة

يجري رئيس الحكومة نجيب ميقاتي محادثات مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال غداء عمل اليوم في الإليزيه من المتوقّع أن يكون منفرداً بين الرئيسين.

وعلمت "النهار" من أوساط الرئيس الفرنسي أنّ ماكرون يريد إجراء تقييم للوضع الحالي في لبنان مع ميقاتي ومعرفة جدول الإصلاحات والإجراءات التي سيتمّ اتخاذها مع البدء بالإجراء الأكثر إلحاحاً وهو عودة المفاوضات مع صندوق النقد الدولي. وهذا شرط كي تقدّم فرنسا والأسرة الدولية الدعم البنيوي الذي يحتاجه لبنان.

كما أوضحت الرئاسة الفرنسية لـ"النهار" أنّ "ماكرون سيثير مع ضيفه اللبناني مواكبة فرنسا التقنية لحكومة ميقاتي في تنفيذ الإصلاحات،

وضرورة إجراء الانتخابات العام المقبل في أفضل الشروط الممكنة".

وفي الاطار عينه، أشارت مصادر ديبلوماسية اوروبية لـ"اللواء" الى ان الزيارة واللقاء المرتقب مع الرئيس ايمانويل ماكرون، سيتجاوز الشكر للرئيس الفرنسي على ما قام به لمساعدة لبنان ولا سيما على صعيد تشكيل الحكومة الجديدة، والتزام الحكومة تنفيذ مضمون المبادرة الفرنسية، الى البحث التفصيلي، بما يمكن ان تقوم به الحكومة اللبنانية، لتنفيذ هذه المبادرة، وما اذا كان كل الاطراف اللبنانيين، على استعداد لهذا الامر.

وقالت المصادر ان الرئيس الفرنسي، سيكون صريحا مع ميقاتي للغاية، ويطرح عيه جملة تساؤلات واستفسارات، واهمها، عن قدرة الحكومة الجديدة، في المباشرة بورشة الاصلاحات المطلوبة، ولا سيما في قطاع الطاقة والكهرباء، وعما إذا كان لدى الحكومة الجديدة، تصور واضح وخطة عمل للنهوض بقطاع الكهرباء خلال مدة توليها مسؤوليتها، وهي مدة قصيرة نسبيا، وكيفية تأمين متطلبات اللبنانيين من الكهرباء، طوال هذه الفترة.

وتوقعت المصادر ان يبلغ ماكرون رئيس الحكومة اللبنانية، خشيته، من تعثر تنفيذ الاصلاحات المطلوبة في مختلف وزارات وادارات الدولة، كما حصل بعد مؤتمر سيدر، ماحرم الدولة اللبنانية من الاستفادة من المبالغ الكبيرة التي خصصها المؤتمر للبنان، للنهوص بالاقتصاد اللبناني ولبنان عموما، وسيشدد على ضرورة القيام بالاصلاحات المطلوبة، كشرط اساسي مسبق، لتنفيذ التزامات فرنسا والمجتمع الدولي، بتقديم المساعدات المالية والقروض الميسرة للبنان، ومن دون ذلك، سيكون مستحيلا تخطي هذه الشروط.

المصدر: Kataeb.org