إجراءات لحماية المتظاهرين السلميين وردع المجموعات التخريبية في الاجتماع الأمني

  • محليات
إجراءات لحماية المتظاهرين السلميين وردع المجموعات التخريبية في الاجتماع الأمني

نوه الرئيس عون ب"الجهود التي بذلتها القوى العسكرية والامنية خلال الاحداث التي وقعت في بيروت وعدد من المناطق في الاسابيع الماضية"، داعيا الى "التمييز بين المتظاهرين السلميين واولئك الذي يقومون باعمال شغب واعتداءات".

ترأس رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ظهر اليوم، اجتماعا امنيا في قصر بعبدا، ضم وزيري الداخلية والبلديات والدفاع الوطني في حكومة تصريف الاعمال ريا الحسن والياس بوصعب، قائد الجيش العماد جوزاف عون، المديرين العامين لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان، للامن العام اللواء عباس ابراهيم ولامن الدولة اللواء طوني صليبا، مدير المخابرات في الجيش العميد انطوان منصور، رئيس فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي العميد خالد حمود ورئيس مكتب شؤون المعلومات في الامن العام العميد منح صوايا، في حضور المدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير والمستشار الامني والعسكري لرئيس الجمهورية العميد بول مطر.

رئيس الجمهورية
في مستهل الاجتماع، نوه الرئيس عون ب"الجهود التي بذلتها القوى العسكرية والامنية خلال الاحداث التي وقعت في بيروت وعدد من المناطق في الاسابيع الماضية"، داعيا الى "التمييز بين المتظاهرين السلميين واولئك الذي يقومون باعمال شغب واعتداءات".

تقارير
ثم استمع الحاضرون الى تقارير قدمها رؤساء الاجهزة الامنية، عن الاوضاع العامة في البلاد والاجراءات التي اعتمدت لمواجهة العناصر التي تندس في صفوف المتظاهرين للقيام باعمال تخريبية والتي اتضح انها تعمل ضمن مجموعات منظمة.

الاجراءات
وبعد المناقشة، تقرر "اتخاذ الاجراءات اللازمة لحماية المتظاهرين السلميين ومنع الاعتداء على الاملاك العامة والخاصة، وردع المجموعات التخريبية، والتنسيق مع الاجهزة القضائية لتطبيق القوانين المرعية الاجراء".

كما تقرر "تعزيز التنسيق بين الاجهزة العسكرية والامنية لضمان حسن تنفيذ الاجراءات التي تم اتخاذها".

 

 

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام