إدارة الجامعة اللبنانية تقطع رؤوس طلابها

  • متفرقات
إدارة الجامعة اللبنانية تقطع رؤوس طلابها

ينتظر طلاب اختصاص علم النفس في كلية الآداب في الجامعة اللبنانية مصيرهم المعلّق لدى إدارة الجامعة.

قد يكون لبنان هو الدولة الوحيدة في هذا العالم التي تُدرج أصلًا اختصاصا علميا يتماهى مع الطب العام البيولوجي في كلية للآداب والعلوم الإجتماعية. حسنًا، لا يطلب هؤلاء كل هذا الإصلاح المستحيل. لن يطلبوه طالما في الحكومة وزراء لا يستطيعون تعريف علم النفس. قد يعرّفون الحالة النفسية ب"الجنون" هم الذين أوصلوا البلاد كلها إلى باب عيادة طبيب نفسي.

قبل أشهر، فجأة ومن حيث لا يحتسب أحد، أصدرت إدارة الجامعة قرارًا يقضي برفع معدل الدخول إلى الماجيستر من 12 إلى 15.

هكذا، وبدقائق معدودة نسفت إدارة الجامعة جهود طلابها لثلاث سنوات متتالية.

تزور الكلية في الأونيسكو فتلمس غضب هؤلاء. طلاب السنوات الثانية والثالثة هم الأكثر تضرّرًا. سعوا طوال الفترة الماضية للحصول على معدل يفوق ال12 على عشرين. كيف لهم بشهر واحد، أي من خلال امتحانات نهاية العام، رفعه إلى 15، وذلك قبل تقديمهم طلب التسجيل في الماجيستر؟

الطلاب الذين التقوا إدارة الجامعة أكثر من مرة يؤكدون أن لا حول لهم ولا قوة. هذا القرار بالنسبة لأصحابه نهائي ولا عودة فيه إلى الوراء. أرادوا "فلترة" الجامعة فوضعوا رؤوس طلابها ومستقبلهم في المقصلة.

بين الحلول المقترحة، والتي طُبّقت في جامعات أخرى، هو أن يجري تطبيق هذا القرار بالفعل على الطلاب الجدد الذين سيدخلون الإختصاص من سنته الأولى، على أن يدخل حيّز التنفيذ مطلع العام الدراسي المقبل. هكذا، في حال كان هذا القرار محقًا، يُطبّق بعدل على طلاب يعرفون "كوعهم من بوعهم" من أوّل الطريق.

إدارة الجامعة مدعوة للتراجع عن هذا القرار، فهل هناك من يسمع في زمن علا ضجيج الموازنة فوق كل شيء؟!

المصدر: Kataeb.org