إدانات واسعة للإعتداء على فريق الـ mtv

  • محليات
إدانات واسعة للإعتداء على فريق الـ mtv

الإعتداء على فريق عمل الـ mtv في بلدة جلالا البقاعية، استدعى ردود فعل واسعة من قبل الاحزاب اللبنانية ومجموعة كبيرة من السياسيين.

وصدر عن المكتب الاعلامي لوزير الداخلية والبلديات محمد فهمي البيان الاتي:" ان وزير الداخلية يدين بشدة الاعتداء الاثم الذي تعرض له فريق محطة الMTV .
وقد اجرى سلسلة اتصالات لهذه الغاية مع الاجهزة الامنية المختصة التي افادت انها لم تكن موجودة ساعة حصول حادث الاعتداء وحين وصلت الى المكان كان المعتدون قد فروا.
ان وزير الداخلية يؤكد انه سيتابع الموضوع مع الاجهزة المختصة لكشف هوية المعتدين وتوقيفهم".

 

كما، استنكرت وزيرة الاعلام الدكتورة منال عبد الصمد في بيان التعرض لفريق عمل "ام تي في" في البقاع، داعية الى حماية جميع الاعلاميين أثناء القيام بواجباتهم، "خصوصا أنهم يبذلون التضحيات ويعملون في ظروف صعبة".

 

الى هذا، غرّد الوزير السابق أشرف ريفي عبر "تويتر"، قائلاً: "الإعتداء الهمجي على فريق عمل الـmtv يستوجب المحاسبة، ومن اعتدوا يُفترض سَوقهم الى القضاء. ندعو الوزراء المختصين والأجهزة الأمنية والقضائية، إلى إتخاذ الإجراءات المناسبة. حرية الإعلام خط أحمر. كل التضامن مع الـmtv والإعلامي نخلة عضيمي ورفاقه".

 

كذلك، استنكر النائب ميشال معوض الاعتداء على فريق الـ"mtv" ، داعيا لتوقيف الفاعلين والعمل على حماية الجسم الإعلامي والصحافيين من أي اعتداء.

 

بدوره ، أكد مفوّض الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي صالح حديفة الرفض القاطع للاعتداء على الإعلاميين، والتمسّك المطلق بحق الإعلام في نقل الوقائع والأحداث في الاطار المهني، داعيًا إلى محاسبة المتورطين في الاعتداء على فريق محطة mtv وفي أي حادثة مشابهة، حمايةً للحريات الإعلامية التي تشكّل ميزةً من الميّزات القليلة جداً المتبقيّة في لبنان.

 

 الى ذلك، حيا نادي الصحافة "جهود الزملاء الاعلاميين والمصورين من مختلف وسائل الاعلام الذين يواجهون فعلا في هذه الايام متاعب المهنة بتغطيتهم التظاهرات ويتحملون مثل غيرهم القنابل المسيلة للدموع ويتعرضون للاعتداءات الآثمة تارة من متظاهرين وطورا من مشاغبين واحيانا من قوى أمنية كما حصل امام ثكنة الحلو".

ودان "ما تعرض له فريق عمل محطة MTV في منطقة البقاع من مجموعات غوغائية لا تقيم وزنا لرسالة الاعلام ولحرية الرأي والتعبير"، مطالبا بإنزال أشد العقاب بحق المرتكبين الذين تعرضوا للزميل نخلة عضيمي والمصور والسيارة الخاصة بالقناة".
ودعا نادي الصحافة القوى الامنية الى حماية الاعلاميين، كما دعا المنتفضين وغير المنتفضين الى احترام وتقدير جهود السلطة الرابعة بدل استهداف افرادها وتعطيل مهمتهم.

 

الى هذا، صدر عن "إعلاميون من أجل الحرية" البيان الآتي: "ما تعرض له فريق عمل ال mtv في البقاع، هو وصمة سوداء في سجل السلطة اللبنانية، فخطورته لا تكمن فقط، في استهداف حرية الإعلام، بل بكون هذا الاستهداف عملا مقصودا، ولأن من قاموا به نصبوا الحواجز للاعتداء على المواطنين، في مشهد يكرس صورا من مرحلة سوادء في تاريخ لبنان.
إن من غير المقبول من أي مسؤول،أن يكتفي بالإدانة، والمطلوب توقيف المعتدين ومحاسبتهم، ونطلب من رئيس الحكومة ووزيري الدفاع والداخلية والعدل تحمل مسؤولياتهم، ولن يسكت الجسم الإعلامي عن كل ما يتعرض له أي إعلامي أو مؤسسة إعلامية.
كل التضامن مع ال mtv، ومع الزميل نخلة عضيمي والمصورين والتقنيين، وسيكون لنا موقف في حال امتناع السلطة عن اتخاذ إجراءات المحاسبة".

المصدر: Kataeb.org