إسرائيل تهاجم أهدافًا لفيلق القدس في دمشق ونتنياهو: لا حصانة لإيران في أي مكان

  • إقليميات
إسرائيل تهاجم أهدافًا لفيلق القدس في دمشق ونتنياهو: لا حصانة لإيران في أي مكان

أعلنت دمشق، الأحد، أن المضادات الجوية السورية تصدت لـ"أهداف معادية" فوق العاصمة بحسب تقارير إعلامية.

وأفادت وكالة الأنباء السورية "سانا" عن سماع دوي انفجارات في دمشق قبل إعلانها أن الدفاعات الجوية السورية قد تصدت لـ"أهداف معادية".

بالمقابل، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه قام بقصف أهداف في في بلدة عقربا بغوطة دمشق لمنع "فيلق القدس" الإيراني من القيام بأي عمل عدائي ضد إسرائيل.

وقبل نحو أسبوع كانت القوات السورية أعلنت أن وسائط الدفاع الجوي السوري دمرت هدفاً معادياً مصدره شمال لبنان، باتجاه مدينة مصياف في وسط البلاد.

وتعرضت المنشآت العسكرية السورية والإيرانية المتحالفة معها في سوريا لغارات عدة مرات في الأشهر الماضية.

 بنيامين نتنياهو يتوعد ايران

رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو توعد عقب الضربة الإسرائيلية على سوريا، بأن إيران لن تتمتع بحصانة في أي مكان، وذكر أنه أعطى توجيهات بالاستعداد لكل السيناريوهات.

 

وقال نتنياهو، في تغريدتين نشرهما على حسابه الرسمي في موقع "تويتر"، تعليقا على الغارة الإسرائيلية على قرية عقربا بريف دمشق: "أحبطنا بفضل جهود عملية كبيرة هجوما على إسرائيل من قبل فيلق القدس الإيراني ومليشيات شيعية. إنني أؤكد أنه لا حصانة لإيران في أي مكان".

وتابع نتنياهو بالقول: "قواتنا تعمل في كل مجال ضد العدوان الإيراني. إذا تقدم أحد لقتلك اقتله أولا". 

"الجيش الإسرائيلي" ينشر منظومة القبة الحديدية في جميع مدن الشمال

إلى ذلك، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي نشر بطاريات مضادة للصواريخ استعدادا لأي رد إيراني على قصف قوات فيلق القدس في سوريا.

المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي أفيخاي أدرعي غرد عبر تويتر فقال: "الحديث عن عملية كان مخططًا فيها لاطلاق عدد من الطائرات المسيرة المسلحة ضد أهداف إسرائيلية. خطط فيلق القدس الايراني والميليشيات الشيعية اطلاق هذه الطائرات من الأراضي السورية حيث تم احباط هذه المحاولة. إيران والنظام السوري يتحملان المسؤولية المباشرة عن هذه المحاولة".

المصدر: Kataeb.org