إسرائيل: نتوقع محادثات مع لبنان بشأن ترسيم الحدود البحرية خلال أسابيع

  • محليات
إسرائيل: نتوقع محادثات مع لبنان بشأن ترسيم الحدود البحرية خلال أسابيع

أفاد مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى اليوم أن إسرائيل تتوقع بدء محادثات بوساطة الولايات المتحدة مع لبنان بشأن ترسيم الحدود البحرية خلال أسابيع، مشيراً إلى احتمال عقد هذه المحادثات في مجمع قوة الأمم المتحدة الموقتة في لبنان "يونيفيل" في الناقورة

ولم يعلق لبنان بشأن ما إذا كان سيشارك في محادثات أو أي إطار زمني محتمل.

وترسل الولايات المتحدة مبعوثاً رفيع المستوى في مهام مكوكية بين لبنان وإسرائيل، لكنها لم تعلن أيضا ًموعدا أو مكاناً، وقالت إنها مستعدة لمساعدة البلدين في تسوية النزاع.

 

وقال المسؤول الإسرائيلي لـ"رويترز" إن من بين الاقتراحات الموقتة التي طرحها الفريقان قيام شركات الطاقة العالمية التي تعمل في كل من إسرائيل ولبنان بإجراء أول مسح سيزمي للمنطقة المتنازع عليها.

كان وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز قال الأسبوع الماضي إن إسرائيل منفتحة على محادثات بوساطة الولايات المتحدة بشأن الحدود البحرية.

وقال المسؤول الإسرائيلي إن إسرائيل تتوقع للمفاوضات أن ”تبدأ بالفعل في الأسابيع المقبلة".

ويتنقل المبعوث الأميركي ديفيد ساترفيلد بين إسرائيل ولبنان في مسعى لتهدئة التوتر الذي نجم أيضاً عن نزاع على الحدود البرية.

 

وقال المسؤول الإسرائيلي إنه إذا جرت محادثات، فإنها ستتناول فقط الحدود البحرية وليس البرية.

وأضاف: ”خلال جولات ساترفيلد المكوكية في الأيام العشرة الماضية بين إسرائيل ولبنان جرت مناقشة عدد من القضايا الفنية، مثل الاتفاق على أن تبدأ المحادثات في المنشأة التابعة للأمم المتحدة في الناقورة بجنوب لبنان وبوساطة أميركية من خلال ساترفيلد".

وقال مسؤول أمريكي ل"رويترز" إن واشنطن ”مستعدة للعمل من أجل حلول مقبولة للطرفين“. لكنه رفض الإدلاء بتفاصيل بشأن مناقشات ساترفيلد.

 

وتطرح إسرائيل حالياً مناقصات بشأن 19 منطقة امتياز بحري على شركات التنقيب والانتاج، لكنها تجنبت طرح مناقصات في مناطق قريبة من الحدود المتنازع عليها.

المصدر: النهار