إصابات كورونا في ذروتها.. إقفال الأسواق مجدداً؟

  • محليات
إصابات كورونا في ذروتها.. إقفال الأسواق مجدداً؟

سُجّلت أمس انتكاسة كورونية خطيرة، حيث اعلنت وزارة الصحة العامة تسجيل 166 اصابة جديدة بوباء كورونا، رفعت العدد التراكمي للحالات المثبتة الى 2344.

اوضح وزير الصحة حمد حسن عبر صوت لبنان 100,5  انه تم تأكيد ان المصابين الذين اعلنا عنهم متصلون بمجموعات مستقلة وغير متداخلة مع المجتمعات المحطية وبالتالي نتوقع ازدياد عديد الاصابات خلال هذه الايام الاربعة

وقال: "نتوقع ارتفاعاً بعدد الاصابات ولكن ستكون محصورة بمحموعات محددة ومعلومة المصدر وهذا ما يوحي بقليل من الطمأنينة".

من هنا، اعلن انه " لن نعود الى اقفال البلد ما دام المؤشر المباشر هو عدد الاسرة الشاغلة بالاصابات وما زلنا في الحد الادنى لاستخدام المعدات الطبية الخاصة بكورونا".

وكذلك اشار الى انه "سيتم افتتاح كافة الاقسام التي تجهزت في المستشفيات خلال هذين اليومين وسنكون على مواكبة ميدانية للمستشفيات التي لديها جهوزية لاستقبال المرضى".

وختم" الموضوع تحت السيطرة الارقام مرتفعة ويجب علينا ان نرتدع قليلاً لاعادة شد الاحزمة "

 من جهته، أشار رئيس لجنة إدارة الكوارث اللواء الركن محمود الأسمر لـ«الجمهورية» الى أنّ «اللجنة تجتمع اليوم في الرابعة والنصف بعد الظهر لبحث مستجدّات كورونا، وما القرارات التي يجب أن تتّخذ في هذه المرحلة».

وفي حين أشار الأسمر الى أنّ إجراءات التعبئة العامة مستمرّة، أكّد أنّ «احتمال العودة الى الإقفال مجدداً مستبعد حالياً، لكنّ الأكيد أنّه يجب على كلّ طرف أن يقوم بواجباته كاملة، خصوصاً لناحية التشدد في الإجراءات».

وفي السياق كتبت النهار: ‎قد يتذرع كثيرون لتبسيط الامور بان العدد الكبير للمصابين بفيروس كورونا الذي ظهر ‏أمس، هو من غير اللبنانيين، بل عمال اجانب يعملون في شركة لجمع النفايات، وهم ‏يقيمون جماعات في ابنية متقاربة بحيث يسكن في الطبقة الواحدة اكثر من 50 عاملا، ما ‏يجعل انتقال العدوى امراً في غاية البساطة. لكن الواقع المقابل الذي تبدى في عطلة نهاية ‏الاسبوع، هو تحرر اللبنانيين من كل القيود والاجراءات التي فرضتها وزارة الصحة العامة من ‏حيث وضع الكمامات في الاماكن العامة والمكتظة، واحترام مسافات التباعد، وقواعد ‏النظافة، اذ اقيمت أعراس عدة، كما شهدت الشواطئ والمطاعم وأماكن السهر اكتظاظاً، ‏يجعل العدوى ممكنة، وتجعل تصاعد ارقام المصابين امرا مرجحا في الايام المقبلة، ‏خصوصا مع عودة الطيران الى حركة شبه طبيعية‎.‎
وعلى رغم ارتفاع عدّاد كورونا أمس الى أرقام اعتبرها وزير الصحة العامة حمد حسن ‏‏"ذروة" وهي تسجل للمرة الأولى في لبنان منذ 21 شباط الماضي، إلا أن وزارة الصحة لم تر ‏أن لبنان دخل موجة ثانية من الفيروس، باعتبار أن الإصابات لا تزال ضمن تجمعات ولم ‏تتفش مجتمعياً، وطمأن حسن أن كل تلك الاصابات معلومة المصدر، وتالياً فإن امكان نقل ‏العدوى قائم لكنه ليس كبيراً. وأكد ان 75% من العدد يتعلق بشركة كبيرة للتنظيفات وأن ‏اكثريتهم من غير اللبنانيين‎.‎
واعلنت وزارة الصحة العامة تسجيل 166 اصابة كورونا جديدة رفعت العدد التراكمي ‏للحالات المثبتة الى 2344، اذ نقل مسعفو الصليب الأحمر اللبناني مصابين بكورونا من مقر ‏إحدى شركات التنظيف إلى مراكز حجر. وتبيّن إصابة 131 موظفًا من أصل 240، على أن ‏تصدر نتائج فحوص‎ PCR ‎الجديدة تباعًا. وأوضح تقرير الوزارة ان الإصابات الـ166 توزّعت ‏بين 158 محلية (139 من المخالطين) و8 من الوافدين من قطر والكويت والبرازيل وساحل ‏العاج. وأفاد التقرير ان عدد الفحوص التي أجريت بلغ 3883، 2255 منها للمقيمين و1628 ‏للوافدين في المطار. وبلغ عدد حالات الشفاء 1420‏‎.‎
وتوزعت الإصابات على المناطق كالآتي: رأس بيروت 1، المصيطبة 1، الظريف 1، مار ‏ميخائيل النهر 1، بعبدا 3، برج البراجنة 6، الجناح 1، الليلكي 2، الأوزاعي 1، طريق الجديدة ‏بياقوت في المتن 118، جل الديب 1، الدكوانة 1، المنصورية 1، الفريكة 1، كفرحيم 1، جدرا ‏‏1، عرمون 1، بحمدون المحطة 1، الشويفات العمروسية 3، حي السلم 4، مجدلبعنا 1، راس ‏مسقا 1، عكار العتيقة 1، بدنايل 1، كفرملكي 1، صور 1، باريش 1، دير الزهراني 1، مزرعة ‏كفرجوز 1، عيترون 1، شقرا 1، وعين جرفا في حاصبيا 1‏‎.‎
وقالت لجنة الطوارئ وإدارة الكوارث في بلدية الجديدة - البوشرية - السد انه "بعد ‏المتابعة الميدانية لموضوع العمال التابعين لاحدى شركات التنظيف إثر إصابتهم بفيروس ‏كورونا، قامت عناصر الشرطة والحراس والاشغال والصحة في البلدية بمؤازرة الصليب ‏الأحمر ووزارة الصحة العامة بأخذ عينات لإجراء فحوص‎ PCR ‎لجميع العاملين والبالغ ‏عددهم 240 شخصا، تبين إصابة 130 شخصا منهم، وقد تم التنسيق مع الاجهزة كافة لنقلهم ‏الى مركز حجر خارج نطاق المنطقة، وعملت البلدية على تعقيم كامل المبنى والغرف ‏والالبسة الخاصة بالعمال منعا لتفشي الفيروس‎".‎

المصدر: الجمهورية