إصابة لبنانيّة ثانية بالكورونا...والسبب مجدّدا ايران!

  • محليات
إصابة لبنانيّة ثانية بالكورونا...والسبب مجدّدا ايران!

إصابة لبنانيّة ثانية بالكورونا وفق بيان صادر عن وزارة الصحة العامة .

صدر عن وزارة الصحة العامة البيان التالي: "تعلن وزارة الصحة العامة عن تسجيل حالة ثانية مثبتة مخبريا مصابة بفيروس الكورونا المستجد COVID-19 وهي حالة مرتبطة وبائيا بالحالة الاولى، وكانت بزيارة دينية لإيران دامت لسبعة أيام وعادت إلى لبنان بتاريخ 20 شباط 2020 على متن الطائرة نفسها التي كانت على متنها الحالة الاولى. ظهرت الأعراض بتاريخ 24 شباط 2020 وخضعت المريضة للعزل في مستشفى رفيق الحريري الجامعي منذ تاريخه ووضعها الصحي مستقر حاليا. وسيتم تتبع أفراد عائلتها والمقربين منها يوميا من قبل فريق وزارة الصحة العامة".

واشارت "النهار" الى ان المصابة الثانية بالكورونا كانت تجلس الى جانب المصابة الأولى في الطائرة الايرانيةمضيفة ان المصابة كانت تخضع للحجر الصحي في مستشفى الحريري رغم النتيجة السلبية لأول فحص أجرته.

كما صدر التقرير اليومي عن مستشفى رفيق الحريري الجامعي جاء فيه:"إستقبل مستشفى رفيق الحريري الجامعي خلال الـ 24 ساعة الماضية 36 حالة في قسم الطوارئ المخصّص لاستقبال الحالات المشتبه بإصابتها بفيروس كورونا المستجد، خضعوا جميعهم للكشوفات الطبّية اللازمة وقد احتاج سبعة (7) منهم إلى دخول الحجر الصحّي إستنادًا إلى تقييم الطبيب المراقب، فيما يلتزم الباقون الحجر المنزلي.

- أجريت فحوصات مخبرية لـ 22 حالة، وجاءت نتيجة 21 حالة سلبية ما عدا حالة واحدة جاءت نتيجتها ايجابية.

- خرجت حالتان كانتا متواجدتين في منطقة الحجر الصحي اليوم بعد توصيتهما بالإقامة تحت منطقة الحجر الصحي المنزلي لمدة 14 يوماً حيث تمّ تزويدهما بكافة الإرشادات وسبل الوقاية اللازمة وفقاً لتوجيهات منظمة الصحة العالمية، وذلك بعد أن أجري لهما فحص فيروس كورونا المستجد مرّتين في مختبرات مستشفى رفيق الحريري الجامعي، وقد جاءت النتيجة سلبية في المرّتين.

- في منطقة الحجر الصحي يوجد حتى اللحظة 12 حالة، علمًا أن نتائج المختبر للفحوصات التي أجريت لهؤلاء أتت سلبية.

- هناك حالتان مصابتان بفيروس الكورونا المستجد في وحدة العزل وهما بحالة مستقرة وتتلقيان العلاج اللازم."

واليوم، نفّذ عدد من المحتجين اعتصاماً أمام وزارة الصحة العامة تحت عنوان "لان حياتنا ليست لعبة بيدكم". ورفعوا شعارات ولافتات انتقدوا فيها ما سموه "التقصير الحاصل في القطاع الصحي في بشكل عام"، وطالبوا "بتشديد الإجراءات المتخذة لمكافحة وباء كورونا المستجد"، معتبرين انها "غير كافية ولا تبعث على الاطمئنان". 

الى هذا، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد تُسجل بوتيرة أسرع كل يوم خارج الصين مما هو داخل البلد المترامي الأطراف الأكثر تأثراً بالوباء.

وقال مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غبريسوس للدبلوماسيين في جنيف: "بالأمس، تجاوز عدد الحالات الجديدة المبلغ عنها خارج الصين عدد الحالات الجديدة في الصين لأول مرة".

وأكّد تيدروس أن "الزيادة المفاجئة في الحالات تثير قلقًا عميقًا"، مضيفًا أن فريقًا من منظمة الصحة العالمية سيسافر إلى إيران في نهاية هذا الأسبوع لتقييم الوضع.

وأفاد بأنّه حتى صباح الأربعاء، تمّ تسجيل 78,190 إصابة بمرض كوفيد-19 في الصين، بينها 2718 حالة أفضت إلى الوفاة.

في المقابل، سجّلت 2790 حالة و44 وفاة في 37 دولة أخرى.

 

المصدر: Kataeb.org

Mobile Ad - Image