إعلاميون من أجل الحرية يرفعون الصوت: لتتحمل السلطة مسؤولية سلامة المتظاهرين والإعلاميين!

  • محليات
إعلاميون من أجل الحرية يرفعون الصوت: لتتحمل السلطة مسؤولية سلامة المتظاهرين والإعلاميين!

إستنكر إعلاميون من أجل الحرية جملة الاستهدافات التي يتعرض لها المراسلون والإعلاميون في لبنان منذ بدء الإنتفاضة، والتي وصلت الى حدّ الاعتداء الشخصي واللفظي عليهم ما أدى الى إعاقة عملهم كإعلاميين.

وقال الصحافي أسعد بشارة خلال مؤتمر صحافي: "الحريات منتهكة والسلطة لم تقم بأي إجراء جدي لوقف الممارسات ولمساءلة مرتكبيها ونضع ما يحصل في عهدة الهيئات المحلية والعربية والدولية ونحمّل السلطة المسؤولية عن أمن وسلامة وحرية المتظاهرين السلميين والاعلاميين".
أما الصحافية بولا نوفل وبعدها تعرضها للضرب من قبل شرطة مجلس النواب أثناء تغطيتها لتحركات المتظاهرين قالت: ما حصل قرب عين التينة مرفوض، فقد وصلنا الى مكان في لبنان تقمع فيه الحريات وينمع المواطنون من التعبير بحرية عن رأيهم، كما يتم التعرض الى الصحافة والصحافيين، لهذا نطلب من القوى الأمنية وقيادة الجيش إتخاذ التدابير اللازمة والمعاقبة لأن المحاسبة وحدها تمنع تكرار ما حصل.

المصدر: Kataeb.org