إغتيال سليماني يحرّك العالم... فكيف علّقت الدول على مقتله؟

  • دوليّات
إغتيال سليماني يحرّك العالم... فكيف علّقت الدول على مقتله؟

بعد مقتل قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في بغداد على يد الولايات المتحدة، هكذا علّقت الدول الكبرى على الحدث.

دعت الصين إلى ضبط النفس من جميع الأطراف "وخصوصا الولايات المتحدة" بعد مقتل الجنرال قاسم سليماني في ضربة أميركية في العراق.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية غينغ شوانغ لصحافيين "نحض الأطراف ذات الصلة، وخصوصا الولايات المتحدة، على الحفاظ على الهدوء وممارسة ضبط النفس لتجنب المزيد من تصعيد التوتر".
وأعلنت الخارجية الصينية أن بكين تعارض دومًا استخدام القوة في العلاقات الدولية وتتابع الوضع عن كثب ولابد من الحفاظ على السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.
وحذرت روسيا الجمعة من أن مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني بضربة أميركية في العراق من شأنه تصعيد التوترات في الشرق الأوسط.
ونقلت وكالتا ريا نوفوستي وتاس عن وزارة الخارجية إن "مقتل سليماني... كان خطوة مغامرة ستفاقم التوترات في أنحاء المنطقة".
وأضافت الوزارة "سليماني خدم قضية حماية مصالح إيران القومية بإخلاص. تعازينا الصادقة للشعب الإيراني".
أما السفارة الفرنسية في طهران نصحت رعاياها بالابتعاد عن أي تجمعات، وقالت وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية عقب اغتيال سليماني: "الأولوية للاستقرار في الشرق الأوسط وسنتواصل مع القوى الإقليمية بشأن إيران".
الخارجية السورية أعلنت أن "سوريا تدين بأشد العبارات العدوان الإجرامي الأميركي الغادر الذي أدى إلى استشهاد سليماني والمهندس".

وبعد أن رفعت بريطانيا ترفع درجة الاستنفار في قواعدها بالشرق الأوسط بعد اغتيال القائدين قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس، دعا وزير الخارجية البريطاني كل الأطراف لنزع فتيل التوتر.

وزارة الخارجية اليمنية أعلنت أن "ما قامت به الولايات المتحدة مدان بأشد العبارات وهو اعتداء غادر وجبان بحق الشهيدين".

وقالت في بيان: "ما ارتكبته أميركا بحق هذين القائدين مغامرة كبيرة من شأنها أن تزيد التوتر في المنطقة".

وأضاف البيان: "زعيم حركة أنصار الله عبد الملك الحوثي يعزي باستشهاد المجاهد الكبير الحاج قاسم سليماني والحاج أبو مهدي المهندس".

وفي السياق عينه، قالت متحدثة باسم الحكومة الألمانية إن "الولايات المتحدة كانت ترد على سلسلة من الاستفزازات من إيران ونريد أن نرى حلا دبلوماسيًا لهذه الأزمة".

واشارت وكالة أ.ف.ب إلى أن برلين تعبر عن "قلقها الشديد" بعد مقتل سليماني وتدعو الى "خفض التصعيد".

دعا الرئيس العراقي برهم صالح جميع الأطراف إلى "ضبط النفس" بعد مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني والقيادي في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في هجوم صاروخي أميركي قرب مطار بغداد الدولي، بحسب ما نقل بيان رسمي.

وجاء في بيان الرئيس "ندعو الجميع الى ضبط النفس وتغليب صوت العقل والحكمة وتقديم المصلحة الوطنية العليا"، مضيفاً "ندين هذا العدوان الذي بلا شك سوف تترتب عليه آثار وتداعيات أمنية في العراق والمنطقة".

أعلن وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش أنه ينبغي تغليب الحكمة والحلول السياسية على المواجهة والتصعيد، في تصريحات نشرت على تويتر بعد غارة جوية أمريكية أسفرت عن مقتل القائد العسكري الإيراني الكبير قاسم سليماني.
وقُتل سليماني، قائد فيلق القدس ومهندس نشر النفوذ العسكري الإيراني في الشرق الأوسط، في بغداد الجمعة.

المصدر: Kataeb.org