الكتائب اللبنانية - آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية

خفايا زيارة رؤساء الحكومات السابقين الى السعودية

في لقاء لافت من حيث الشكل والمضمون، يشكّل "سابقة" سياسية، اذا جاز القول، تحصل للمرة الاولى في تاريخ العلاقات اللبنانية – السعودية، استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، في قصر السلام، اليوم، ثلاثة رؤساء حكومات لبنانية سابقين، هم فؤاد السنيورة وتمام سلام ونجيب ميقاتي، على مدى 35 دقيقة، قبل ان ينتقلوا للاجتماع الى ولي عهده الامير محمد بن سلمان.لسبر أغوار زيارة الوفد اللبناني الى المملكة وتكوين فكرة عن أبعادها، لا بد من إلقاء نظرة على العوامل التي ساهمت في تأسيس هذا "التجمّع" السنّي، بحسب ما تقول مصادر سياسية مراقبة لـ"المركزية". ففي أعقاب الانتخابات النيابية الاخيرة، وإبان "جلجلة" تشكيل الحكومة،

جريصاتي: لا علاقة لوزارة البيئة بإقفال مطمر عدوة

بعد أن أطلق النائب طوني فرنجية صرخة أمس بوجه الدولة وخاصة وزارة البيئة بسبب النفايات التي أغرقت الطرقات في الشمال وأنهكت أهلها بعد إقفال مكب عدوة خرج وزير البيئة فادي جريصاتي اليوم بمبررات قد تكون صحيحة أم مجرد حجج للتنصل من مسؤوليته بإقفال المكب مؤكداً ان وزارة البيئة ليست وراء هذا الإقفال. ورد جريصاتي على فرنجية في مؤتمر صحافي قائلاً: شباب المردة كتبوا على مواقع التواصل أن وزير البيئة هو من اقفل مكب عدوة ولكن أنا أتحدى أياً كان أن يخرج وثيقة تقول أننا طلبنا تسكير المطمر. وأضاف: في ٢٩ آذار قمت بزيارة لمكب عدوة وكشفت الوضع السيء جداً لهذا المكب العشوائي، ولكن المكب أقفل لأسباب مادية بحت وتحوّلت في ما بعد الى خلافات عائلية ولا قرار لوزارة البيئة بالاقفال وأكد أنه تواصل مع النائب جهاد الصمد والنائب سامي فتفت لإيجاد بدائل أم للضغط على عدوة لكي يفتح من جديد. واعتبر أن الحل هو بتحويل هذا المكب العشوائي الى مطمر صحي. وأشار الى أن أزمة النفايات ليست بجديدة وكل الحكومات التي مرّت فشلت بمعالجتها وعندما دخلنا الى وزارة البيئة قدمنا خطة وخريطة طريق.