الكتائب اللبنانية - آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية

الحريري أدان هجوم أرامكو: متضامنون مع المملكة!

أدان رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري الاعتداء الذي استهدف منشأتي نفط لشركة أرامكو في المملكة العربية السعودية، ورأى فيه تصعيدًا خطيرًا ينذر بتوسيع رقعة الصراعات في المنطقة. وقال في تصريح : "إن هذا العدوان يرتب مسؤوليات كبيرة على المجتمع الدولي، لوضع حد لكل أدوات العدوان والارهاب التي تجتاح البلدان العربية وتعرض الاستقرار الاقليمي لمزيد ٍ من التخبط في صراعات متنقلة". وأضاف: "إننا في لبنان نؤكد تضامننا مع المملكة العربية السعودية، ونعتبر العدوان عليها حلقة من مسلسل يستهدف الخليج العربي والامن الاقليمي والدولي، ونهيب بكل الاشقاء العرب التضامن لدرء المخاطر التي تتهدد بلداننا وتنذر بأوخم العواقب على أكثر من صعيد".

الخارجية الايرانية تردّ على اتهامات واشنطن: الكذبة القصوى

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، ردا على التصريحات الأميركية عن الهجوم الأخير على السعودية إن واشنطن انتقلت من أقصى درجات الضغط على طهران إلى أقصى درجات الخداع ضدها. وذكر ظريف، على حسابه في "تويتر" اليوم الأحد، ردا على التصريحات التي ألقى فيها نظيره الأمريكي مايك بومبيو على الجمهورية الإسلامية اللوم في الهجوم الذي استهدف معملين كبيرين لشركة "أرامكو" السعودية: "بعد الفشل في ممارسة أقصى درجات الضغط انتقل الوزير بومبيو إلى ممارسة أقصى درجات الخداع". وشدد وزير الخارجية الإيراني على أن الولايات المتحدة و"زبائنها" (في إشارة واضحة إلى السعودية والإمارات، أكبر عنصرين في التحالف العربي الذي يحارب جماعة الحوثيين اليمنيين) باتوا عالقين في اليمن بسبب "الوهم بأن تفوق السلاح سيؤدي إلى انتصار عسكري"، وتابع: "إلقاء اللوم على إيران لن ينهي الكارثة". وتابع ظريف أن قبول 15 مقترحا قدمتها طهران في أبريل لإنهاء الحرب وإطلاق مفاوضات السلام قد يكون سبيلا لوضع حد للنزاع اليمني. هذا وردّت وزارة الخارجية الايرانية على الاتهامات الأميركية بشأن الهجمات على أرامكو السعودية، معتبرة أنها اتهامات عمياء وغير مجدية. ورأى المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية عباس موسوي، ان اتهامات المسؤولين الأميركيين تؤكد أنهم لم يتحلوا بالحدود الدنيا من الأطر المنطقية للعلاقات، لافتا الى أن هذه التصريحات والإجراءات تشبه خطط المنظمات الاستخبارية التي تعمل على تشويه سمعة دولة تحضيراً لخطوة ضدها. موسوي أضاف أن الأمريكيين اتبعوا سياسة "أقصى قدر من الضغط" ضد إيران، وتحولوا بسبب اخفاقاتهم إلى اعتماد "الكذبة القصوى". ورد موسوي على تصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو وأحد أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي حول الهجمات اليمنية بالطائرات المسيرة على المنشآت النفطية السعودية، قائلا "منذ نحو خمس سنوات يواصل التحالف السعودي عدوانه وهجماته ضد اليمن، حيث ارتكب أبشع الجرائم ضد الشعبي اليمني ولازالت نيران الحرب مشتعلة في المنطقة، فيما أظهر اليمنيون مقاومتهم وصمودهم امام العدوان والحرب". وأضاف "ان هذه الاتهامات ووجهات النظر الباطلة وغير اللائقة تأتي في سياق دبلوماسي غير مفهوم ولا معنى له، منوها الى انه حتى في العلاقات الدولية، فان "العداء" له حد أدنى من المصداقية والأطر المعقولة، والتي تجاوزها المسؤولون الأمريكيون". واضاف المتحدث باسم الخارجية الايرانية "مثل هذه التصرفات والأفعال أشبه بالتخطيط من قبل منظمات المخابرات السرية لتدمير صورة بلد ما من أجل تمهيد الطريق لاجراءات في المستقبل". وأكد موسوي أن الحل الوحيد لتهدئة المنطقة وإنهاء الأزمة في اليمن، هو وقف الهجمات والعدوان من قبل التحالف السعودي، وقطع المساعدات السياسية والعسكرية الغربية عن الغزاة، ومحاولة إيجاد حلول سياسية.