ابراهيم ضحية جديدة لحوادث السير... وبلدته مشمش: لإنزال أشد العقوبات بالفاعل

  • متفرقات
ابراهيم ضحية جديدة لحوادث السير... وبلدته مشمش: لإنزال أشد العقوبات بالفاعل

 أثارت قضية وفاة الشاب ابراهيم حسين كساب، بعد إصابته في حادث سير ليل أمس، غضبا في عكار وخصوصا في بلدته مشمش.

وكان كساب، وهو وحيد والديه وقائد كشفي، يقود دراجته على طريق جسر عرقة، حين صدمته سيارة فر سائقها، مخلفا وراءه مرآة باب السيارة. ونقلت الشاب المصاب سيارة خاصة إلى مستشفى اليوسف حيث أدخل إلى العناية الفائقة بسبب نزيف حاد في رأسه، وما لبث أن توفي متأثرا باصابته.

ومساء اليوم عقدت بلدية مشمش وعدد من مخاتيرها وفاعلياتها من بيادر وجسرعرقة وآل الشاب كساب، اجتماعا، وأصدروا بيانا أعلنوا فيه أن السائق الصادم هو "أ. ع. ر."، مدينين بشدة فراره بعد الحادث "غير آبه بحالة المصدوم الخطيرة، خصوصا وأنه نتيجة اهماله وفراره دون نجدته تسبب بوفاته، مع انه لو لم يكن هو الصادم ووجد المصدوم كان يجب عليه تقديم العون والمساعدة له قانونا وشرعا، وإن لم يفعل يحاسب قانونا على فعلته".

ورأى المجتمعون أن "الأشد من الهروب عدم إعلامه أي جهة رسمية أو شعبية أو اسعاف، ليتم نقله واسعافه إلى المستشفى، لتصبح الجريمة جريمتين: الفرار بعد التسبب بالحادث، وعدم اسعاف المصدوم".

وأهابوا بالقضاء والجهات الأمنية انزال أشد العقوبات بالصادم "إزاء جريمته النكراء والمزدوجة"، منتقدين ما أسموه "التلكؤ من قبل الهيئات التي تسعى لتقديم العون والمساعدة في مناسبات كهذه، رسمية وغير رسمية". 

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام