اجتماع لخبراء الثنائي في عين التينة: الاستعانة بالصندوق بشـروطنـا

  • محليات
اجتماع لخبراء الثنائي في عين التينة: الاستعانة بالصندوق بشـروطنـا

تكشف المصادر ان المعنيين بالملف يبذلون جهدا حثيثا في سبيل اقناع الثنائي الشيعي بوجوب القبول بالاستعانة بصندوق النقد وان رئيس مجلس النواب نبيه بري يبدي ليونة نسبية في هذا الاتجاه.

في رسالة واضحة عقب اجتماعها برئيس الحكومة حسّان دياب في السراي، أكدت السفيرة الاميركية الجديدة في لبنان دوروثي شيا دعم مطالب الشعب اللبناني بالفرص الاقتصادية والمحاسبة والشفافية، وقالت: فقط من خلال الاستجابة لهذه المطالب يمكن أن ينطلق لبنان لاستعادة الثقة الدولية.

حددت السفيرة الجديدة توجهات الادارة الاميركية والدرب الواجب على حكومة "مواجهة التحديات" ان تسلكه لتُفتح امامها ابواب الانقاذ، فخلاف ذلك لن يجدي نفعاً، ولا مساعدات من دون ثقة. في الدولة المفلسة، المتخلفة عن دفع ديونها، بعدما اوصدت بسياساتها الجانحة للمحاور وغير محسوبة النتائج، ما تبقى من نوافذ دعم خارجي شرقاً وغرباً، لم يعد من مجال لتجنب تجرع كأس الافلاس، الا بالأخذ بالنصائح الدولية، وليس آخرها ضرورة الاستعانة بصندوق النقد الدولي.
تكشف اوساط دبلوماسية غربية  لـ"المركزية" ان واشنطن وافقت على الخطوة التي اقدمت عليها الحكومة بتعليق دفع سندات اليوروبوند المستحقة والسعي لاعادة هيكلة الدين، ما دام لا خيار غيرها في ظل الاوضاع التي يمر بها لبنان بيد انها ترى لزاماً استعانة لبنان بصندوق النقد من اجل اعادة الهيكلة، لما للامر من اهمية لجهة تعزيز موقف لبنان لدى الجهات الدائنة كونه يشكل ضمانة للمفاوضات التي سيجريها عبرالمكاتب الاستشارية.

لكنّ مصادر اقتصادية مطّلعة تعتبر عبر "المركزية" ان لا جدية حتى الان من الجانب اللبناني في طريقة التعاطي مع خطوة التفاوض، بحجة انتظار موقف الجهات الدائنة، اذ تعكس تصرفات الحكومة معطوفة على مواقف مسؤولي حزب الله عدم رغبة في الاستعانة بالصندوق، على رغم تبلغها من دول غربية عدة ان لا مناص من سلوك درب الصندوق اذا ارادت الدولة انقاذ نفسها، وان على الاستشاريين القانوني لازارد والمالي كليري غوتبيب ان يقودا المفاوضات سريعا، خشية ان يقع لبنان في ازمة خطيرة، اذا ما لجأت الجهات الدائنة الى المحاكم في نيويورك. وتعتبر ان قرار تعليق الدفع، وبعدما خرج الى النور، لا بدّ ان تؤمن كل ظروف نجاحه وابعاده من دائرة الاخطار المحتملة لبلوغ الهدف بأقل نسبة من الضرر، وصندوق النقد، كما اثبتت التجارب، خير سبيل وافضل كفيل لتجاوز الازمة خلال ثلاث سنوات.

وفي السياق، تكشف المصادر ان المعنيين بالملف يبذلون جهدا حثيثا في سبيل اقناع الثنائي الشيعي بوجوب القبول بالاستعانة بصندوق النقد وان رئيس مجلس النواب نبيه بري يبدي ليونة نسبية في هذا الاتجاه، يُتوقع ان تتحول الى موافقة مشروطة، بعدما بات على شبه قناعة بالاستعانة بالصندوق لادارة المفاوضات واعادة هيكلة الدين. وتتحدث هنا عن اجتماع عقد بعيدا من الاضواء في عين التينه بين مسؤولين ماليين واقتصاديين من حزب الله وحركة امل برئاسة الرئيس بري تم في خلاله الاتفاق على خطة للاستعانة بالصندوق، ولكن بشروط لبنان. وذكّرت المصادر في هذا المجال بأن ايران التي يُشكل الانصياع لرغباتها في اطار رفض الاستعانة بالصندوق، هي نفسها اليوم تطلب هذه الاستعانة لمساعدتها ماليا في مواجهة فيروس كورونا، كما اعلن وزير الخارجية محمد جواد ظريف.  

وفيما تشير اوساط سياسية موالية الى انفراجات مالية بعد شهرين على ابعد تقدير، من خلال ضخ سيولة في المصارف اللبنانية، تتخوف المصادر الاقتصادية من لجوء الجهات  الدائنة الى المحاكم الاميركية لتفرض على لبنان تسديد الدين مقابل تعرضه لعقوبات الحجز. وتختم بالتأكيد ان لا انتظام للوضع الاقتصادي الا بالتعاون مع الصندوق واستعجال تصحيح علاقة لبنان بالدول العربية القادرة لاسيما الدول المانحة لمساعدته سريعا بعدما تم تدميّر هذه العلاقات لمصلحة ايران".

المصدر: وكالة الأنباء المركزية