ارسلان: لحمنا ليس طرياً وإن لم ترغب الدولة بفرض هيبتها فنحن نعلم كيف "نفيّي على ضيعتنا بكعبنا"

  • محليات
ارسلان: لحمنا ليس طرياً وإن لم ترغب الدولة بفرض هيبتها فنحن نعلم كيف

في مؤتمر صحافي طويل، علّق رئيس حزب الديمقراطي اللبناني النائب طلال ارسلان على حادثة قبرشمون، معتبرا ان ما حصل لا يليق بمن يدّعي بزعامات كبيرة فالزعامة لها مواصفات سائلا:"هل السياسة هي اللعب بدماء الناس؟".

ولفت الى انه كان هناك كمين محكم لموكب الوزير الغريب وسيارته فيها نحو 18 أو 19 رصاصة وعلى الدولة أن تأخذ قرارها إما أن تحمي الناس أو أن يحمي الناس أنفسهم.

وقال ارسلان محاطاً ببعض المشايخ وبالوزير صالح الغريب:"فليكن معلوماً للجميع : "لحمنا ليس طرياً" والتوجه الاقطاعي والسلبي ووضعا لناس والتلطي وراءها، لا يدل على الرجولة، فلا احد يتصرف هكذا سوى الجبان" لافتا الى ان الشهداء سقطوا نتيجة اللعب والتلاعب بعواطف الناس ومحذّرا من ان أخذها الى اماكن خطرة نتائجها ستكون سلبية على المجتمع.

وأضاف:" بالنسبة لنا المحرّض وصاحب الفتنة هو نائب الفتنة الذي يجلس على طاولة مجلس الوزراء ولا يحترم ابسط قواعد العيش المشترك وسلامة المواطنين وسلامة اهله وناسه معتبرا ان ما حصل فتنة مخطّط لها وتمّ التحريض عليها قبل يومين من قبل أوباش قطاعي طرق لا يمكنهم تحمّل الرأي الاخر.

وسأل ارسلان:"هل يليق بمن يدّعي بأنه الزعامة الكبرى، ان يشارك في اجتماع حصل برعاية بري في عين التينة مع القوى السياسية وتم التداول فيه حول المطالبة بحصة بمعمل فتوش بضهر البيدر؟ اين حقوق الدروز؟".

واذ رأى ان ما حصل هو تهديد مباشر للسلم الاهلي وامن الدولة، شكر ارسلان الرئيس ميشال عون ومجلس الدفاع الاعلي الذي عقد اليوم وأخذ مقررات اساسية للمرة الاولى موضحا ان بيان مجلس الدفاع الأعلى كان حاسما ووضع اليد على الجرح.

وأضاف:" ما يحصل أمر معيب وهو استهتار بكرامات الناس وهو مرفوض جملة وتفصيلاً ونحن لن نتعايش معه، واذا ارادت الدولة ان تفرض هيبتها ووجودها فأهلاً وسهلاً بها، وان لم ترغب بذلك، فنحن نعلم كيف " نفيّي على ضيعتنا بكعبنا".

وكشف ارسلان ان وزير الدفاع الياس بو صعب طلب منه الا يسمّي "وانا وعدته بذلك، لكني اقول ان الجيش اللبناني ملك الجميع وهو مؤتمن على الاستقرار ولا يمكن ان يستمر بمزارع مذهبية داخل تركيبته واتمنى على العماد عون الا يصدق التزوير في المستندات المرسلة اليه".

وطالب بتحويل هذا الملف الى المجلس العدلي بعد ان صدرت مقررات الدفاع الاعلى وقال:"سأقابل الرئيس عون في وقت لاحق فما حصل لن يمرّ معنا ولتتفضل الدولة وتحفظ حق الناس والا ستكون هذه الاخيرة عرضة للشبهات".

واضاف:"اذا لم تضع الدولة يداً من حديد في هذا الموضوع سيكون له انعكاسات سلبية جداً على كل المناطق ومن يتلطى وراء العمائم البيضاء يجب ان يقبل كلمتها التي هي كلمة الحق" مشيرا الى ان الدليل الواضح والصريح عن الحقد الدفين وعن ان ما جرى كان مخططاً هو انه حتى الساعة لا احد استنكر او عزّى اهالي الشهداء.

ولفت ارسلان الى ان هناك فضائح على المستوى القضائي في ملف الشويفات ولقد وقفنا ضد الظلم والتعدي آسفا لأن يصل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط في هذا العمر وبعد تاريخه الى هذا المستوى الذي كسر هيبته به أمام كل من في هذا البلد.

وأشار الى ان لدى الاجهزة الامنية عددا غير قليل من الاسماء على علاقة بحادثة الامس.

وتساءل:"هل الجبل هو من ضمن حكم الدولة أو خارج حكم الدولة؟! هل تحتاج الناس إلى تأشيرات للدخول إلى الجبل أو أن أهل الجبل يحتاجون لتأشيرات للانتقال داخل قراهم؟ ليكن معلوما للجميع أن لحمنا ليس طريا وليس هناك أكبر من دارة خلدة لا لدى الدروز ولا لدى غيرهم" لافتا الى ان "من يحلل دم دروز إدلب وجبل العرب وجبل الشيخ والجولان ليس مستغربا أن يحلل دمنا".

 

المصدر: Kataeb.org