الاتهامات تستفزّ عون.... والحكومة متخوّفة من غضب الناس!

  • محليات
الاتهامات تستفزّ عون.... والحكومة متخوّفة من غضب الناس!

عقدت اليوم جلسة لمجلس الوزراء في قصر بعبدا.

في جلسة حكومية تخلو من التعيينات ومن الملفات المعيشية اليومية التي تعالج ازمات اللبنانيين، لفت رئيس الجمهورية ميشال عون في مستهل الى انه لم يعد مقبولا السكوت عن الاتهامات العشوائية التي توجه في الاعلام وفي السياسة للرئيس وللحكومة.

ودعا الوزراء الى التضامن والرد عبر شرح الوقائع وتبيان الحقائق قائلاً: "أمارس صلاحياتي الدستورية كاملة، وأحترم صلاحيات الجميع لا سيما تلك التي تعود للحكومة ولرئيسها".

من جهته، اعتبر رئيس الحكومة خلال جلسة مجلس الوزراء انه  منذ اليوم الأول لتشكيل الحكومة، "تعرّضت للاستهداف، والحكم عليها سلفاً. للأسف كان هذا الاستهداف سياسياً مع أننا قلنا أننا لا نريد الغرق في السياسة وجئنا للعمل على ملفات البلد المتراكمة، وعندنا مهمات كبيرة وثقيلة هدفها إنقاذ البلد".

واصاف: " من المفترض أن يلمس الناس خلال أيام، حصول تراجع ملحوظ بأسعار المواد الغذائية، وعودة تدريجية للدورة الاقتصادية بعدما سمحنا بفتح عدد كبير من المؤسسات حتى نحافظ على ديمومة العمل للعمال وأصحاب المؤسسات".

وقال: "نتفهّم صرخة الناس التي تشعر بوطأة الوضع الاجتماعي. لكن الخوف أن تحصل محاولات لتوظيف هذه الصرخة بالسياسة، وتتحول مطالب وهموم الناس إلى وسيلة تتسبب مجدداً بالعودة إلى قطع الطرقات وتقطيع أوصال البلد وإقفال المؤسسات وتعطيل أعمال الناس وبالتالي صرف الموظفين والعمال".

واكد انه مع حق التظاهر، الا انه اشار الى ان " هذا الحق يتحول إلى فوضى إذا عاد أسلوب قطع الطرقات وتخريب الأملاك العامة والخاصة".

وختم مداخلته بالقول: " لا أعتقد أن أحداً من اللبنانيين يقبل بهذه الممارسات التي لا تشبه التعبير الديموقراطي".

المصدر: Kataeb.org