الاجتماع الأمني بشأن التهريب على الحدود حسم عدد المعابر غير الشرعيّة: لا تغطية على ايّ متورّط

الاجتماع الأمني بشأن التهريب على الحدود حسم عدد المعابر غير الشرعيّة: لا تغطية على ايّ متورّط

انتهى الاجتماع الذي ترأسه رئيس الحكومة سعد الحريري وخصّص للنقاش في موضوع ضبط الحدود والمعابر والمرافق الشرعية لوقف التهريب الى تحديد موعد لاجتماع جديد الاثنين المقبل في حين كان إجماع في الاجتماع على معالجة المعابر الشرعية وضبط الهدر ومحاسبة كل المتورطين في التهريب وكل الأجهزة الامنية التزمت بعدم تغطية اي متورط في تسهيل دخول البضائع المهربة.

وزير الدفاع الياس بو صعب لفت الى ان كل الأجهزة الأمنية أجمعت أن هناك ٨ أو ١٠ أو ١٢ معبرا غير شرعي يجري الحديث عنها فقط وناقشنا ما يجب فعله من قبل كل الأجهزة والوزارات المعنية.

وأكد العمل بالتعاون مع الوزارات المعنية لوقف التهريب، والجيش مهمته اقفال الحدود والجمارك عملها متابعة المهرّبين داخل لبنان.

وأعلن بو صعب انه تمّ الاتفاق على إنشاء غرفة من المعنيين لجمع المعلومات عن المعابر غير الشرعية ونوعية البضائع المهربة وصولا إلى من يتسلّمها لمعاقبتهم إضافة إلى ملاحقة مهربين معروفين.

وقال:" تحدّثنا في التدبير رقم ٣ واتفقنا على عقد اجتماع مع وزيرة الداخلية والأجهزة الأمنية في اليومين المقبلين في السراي لنضع تصورا لحل مسألة التدبير ٣، ولا علاقة لهذا القرار بالموازنة بل بالمجلس الأعلى للدفاع".

واشار بو صعب الى ان الحريري دعا لعمل مشترك مؤكد ان نحو ٣٥ بالمئة من الدخان في لبنان مهرّب ويتم استقدامه عبر البحر ونحن نأخذ إجراءات في اي مكان نعتقد أن هناك تهريبا فيه.

اشارة الى ان الاجتماع ضمّ الوزراء: الداخلية ريا الحسن، الدفاع الياس بو صعب والمال علي حسن خليل وقادة الأجهزة الأمنية.

المصدر: Kataeb.org