الاعتمادات صُرِفت...لا أزمة بنزين والتوزيع سيتحسن بدءا من الأربعاء!

  • محليات
الاعتمادات صُرِفت...لا أزمة بنزين والتوزيع سيتحسن بدءا من الأربعاء!

أزمة المحروقات المحتملة حضرت في اجتماع في السراي ضمّ المعنيين بمسألة البنزين والمازوت الى وزيري الطاقة والاقتصاد بحضور المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم.

أزمة المحروقات المحتملة حضرت في اجتماع في السراي ضمّ المعنيين بمسألة البنزين والمازوت الى وزيري الطاقة والاقتصاد بحضور المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم.

اللواء ابراهيم اكد انه لن تكون هناك مشكلة مشتقات نفطية فالاعتمادات صرفت والمشكلة أنّ الشركات تمتنع عن تسليم المواد الموجودة في خزاناتها و"سنعالج غداً هذه المسألة مع اصحاب الشركات بناء لتوجيهات رئيس الحكومة".

عضو نقابة أصحاب المحطات جورج براكس لفت بعد الاجتماع الى ان لا ازمة محروقات والتوزيع سيتحسن بدءا من الغد مشيرا الى سلسلة اتصالات ستجري مع المسؤولين بالشركات الخاصة  لسد العجز.

وقال:" على الدولة أن تدعم منشآت النفط واعتماداتها حتى تكون ضابط إيقاع في سوق النفط في البلاد ولا يبقى السوق عرضة لاحتكار كارتيل ما" كاشفا ان تأخر الاعتمادات هو موضوع تقني يتم العمل على حله وليس له علاقة بسعر الدولار أو بسعر البنزين.

واكد براكس ان سعر صفيحة البنزين ثابت ولا تعديل عليه ولم يطالب احد اصلا بزيادة السعر.

 وكان وزير الطاقة ريمون غجر أكد ان كميات من المازوت توجد لدى القطاع الخاص الذي يسلم المادة للمواطنين مشيرا الى ان   الانخفاض بمخزون المازوت لدى المنشآت سببه التأخير بفتح الاعتماد لدى مصرف لبنان علما ان الاعتماد المذكور قد فتح امس الاثنين وستصل الباخرة وتفرّغ حمولتها يوم الخميس.

اما وزير المال فأكد من ناحيته ان وزارة المال فتحت الاعتمادات لتفريغ بواخر المحروقات منذ الامس الساعة التاسعة صباحا.

ولاحقا، استغرب مصدر قريب من تجمّع الشركات المستوردة للنفط ما قيل نقلاً عن مدير عام الأمن العام اللواء عباس إبراهيم عن أن الشركات تمتنع عن تسليم المشتقات النفطية، لافتاً الى أنّ الشركات لم تتوقف يومًا عن تسليم المواد النفطية ولا تزال. وشدد المصدر على أنّ المشكلة ليست عند الشركات، حيث أن التجمع طلب فور صدور التصريح مواعيد عاجلة للقاء رئيس الحكومة واللواء ابراهيم لتوضيح هذه المسألة.

المصدر: Kataeb.org