البخاري: هناك تطمينات أمنية وحرص على تواجد المصطافين السعوديين والخليجيين

  • محليات
البخاري: هناك تطمينات أمنية وحرص على تواجد المصطافين السعوديين والخليجيين

لبى السفير السعودي وليد البخاري دعوة أهالي وعائلات من كسروان إلى لقاء ودي وعائلي واجتماعي أقيم على شرفه، في فندق terrebrune بكفرذبيان، بحضور النائب فريد الخازن كعضو ممثل لآل الخازن، رئيس اتحاد بلديات كسروان الفتوح جوان حبيش، رئيس بلدية كفرذبيان الدكتور بسام سلامة، والمختار وسيم مهنا، ورؤساء بلديات ومخاتير المنطقة. 
ألقى فايز دحداح كلمة ترحيبية قال فيها: "إن الانفتاح الذي تتسمون به، هو دلالة واضحة على تنامي المملكة في محيطها العربي وعبر أقطار العالم. نحن نقدر كثيرا نظرتكم ونظرة المملكة العربية السعودية للبنان والمنطقة. لقد أردنا بهذا اللقاء العائلي البعيد كل البعد عن السياسة، أن يتسم بتعميق وتوسيع المودة ومبادىء الانفتاح والتعايش، كعربون تقدير لما قدمته المملكة إلى مؤسسات لبنان وشعبه وما زالت حتى اليوم". 
وشكر ل"السفير السعودي زيارته منطقة كسروان"، مثنيا على "سياسة انفتاح المملكة على كل الأطياف اللبنانية". 
بدوره، قال البخاري: "أود أن أشكر أهالي كسروان وعائلاتها الأصيلة والعروبية والحرة على حسن الاستقبال وكرم الضيافة. نحن اليوم في لقاء ودي وأخوي وعائلي يؤكد رسالة المملكة في التواصل مع كل أطياف المجتمع اللبناني ومناطقه بشكل متواصل. وآمل من خلال لقاءاتنا تعزيز التفاهم وعلاقاتنا الثنائية، وأن نرى لبنان بكامل استقراره وازدهاره ونموه". 
وتحدث عن "أهمية لبنان في العلاقات السعودية، وكيف بدأت مع المؤسس الملك عبد العزيز، الذي كانت تربطه علاقة مع المفكر والأديب أمين الريحاني، وقد يكون المؤطر لهذه العلاقات الثنائية. بعدها، الأمير شكيب إرسلان وغيره"، وقال: "أما ما لفتني فهو تكليف اول سفير للمملكة العربية السعودية في واشنطن، وكان لبنانيا، وهو السفير جميل البارودي، وهذا يؤكد امتداد العلاقات سواء أكان مع الرئيس كميل شمعون أم علاقاتنا الخاصة مع بكركي.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام