البزري معتذراً: ما حصل أمس أساء لعمل اللجنة ووزارة الصحة

  • محليات
البزري معتذراً: ما حصل أمس أساء لعمل اللجنة ووزارة الصحة

اعتذر رئيس اللجنة الوطنية لإدارة لقاح كورونا عبد الرحمن البزري من الشعب اللبناني لما حصل من فضيحةٍ في مجلس النواب آملاً أن لا تتكرّر هذه المواقف في المستقبل.

أكّد رئيس اللجنة الوطنية لإدارة لقاح كورونا عبد الرحمن البزري أن ما حصل أمس أساء لوزارة الصحة والمجلس النيابي وهو مرفوض، وأكد أن بالرغم من فداحة ما نعيشه هناك من لا يزال يتخطى القانون.

وفي مداخلةٍ له ضمن برنامج "نهاركم سعيد" على شاشة الـLBCI قال البزري:" حددنا في اللجنة الفئات لتلقي اللقاح حسب أسس صحية وعلمية بحسب أسس صحية وعلمية، ولم نلحظ ولا مرة أي أولوية وظيفية سياسية، وقد أمّنا بعض الأولويات الضرورية مثل موظفي الأمن، الغذاء والإعلام ولكن في وقتٍ لاحق"، مضيفاً:" هناك استثناءات لذوي الاحتياجات الخاصة سيصلهم اللقاح إلى منازلهم، ولو انتظر النواب دورهم لحفظوا كرامتهم وأظهروا للشعب اللبناني احترامهم للقانون".

وتابع:" لقد عرفت إثر اتصال من البنك الدولي أول أمس ليلاً وتواصلت مع وزارة الصحة، وأكّدت أن هذا الأمر مرفوض ويسيء الى عمل اللجنة الوطنية للقاح التي بدأت تأخذ ثقة بين الناس، وتمنّيت على الوزارة أن لا تحصل هذه الخطوة في المجلس النيابي، وسيقوم وزير الصحة اليوم بطرح الموضوع على اللجنة العلمية".

وفي سياقٍ متّصل أضاف البزري:" ردّة الفعل التي حصلت امس من قبل الاعلام والبنك الدولية لعلّها تكون بادرة خير لتفادي الأخطاء في المستقبل، ونحن نريد أن نري البنك أننا قادرون على إدارة هذا الملفّ بأنفسنا من دون وصاية خارجية، وسنعمل بكل طاقتنا لمنع تكرار هذه التجربة أو تجارب مماثلة".

أمّا بالنسبة لموضوع عودته عن الإستقالة يوم أمس الثلاثاء فقال:" لم أتلقّ أي اتصال سياسي للرجوع عن الاستقالة وشعرت انني بحاجة لبعض الهدوء لاقوم بالتقييم اللازم".

وفي ما يتعلّق بموضوع تلقيح الرؤساء الثلاثة أضاف البزري:" رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب لم يتلقّ اللقاح حتى الآن ويُفضّل انتظار دوره، أمّا رئيس مجلس النواب نبيه بري فلم يبدِ رغبته بالتلقيح ولم نسأله عن السبب، ورئيس الجمهورية من الفئة العمرية المستهدفة باللقاح ولكن كان يجب الانتظار عدّة أيّام للتوضيح للمواطنين أنّ الأولوية لهم، وهو اختار تلقّي اللقاح في بعبدا لدواعٍ لها علاقة برئاسة الجمهورية".

وفي موضوع المنصّة قال:" لا يوجد أي برنامج لا يمكن التذاكي عليه بحيث حصل ضمنها عدّة ثغرات لكن التفتيش المركزي المسؤول عن هذه المنصّة يبذل جهداً كبيراً لحلحلة العمل بطريقةٍ أفضل، وفي البداية كان هناك خلل بالتواصل بين المراكز المعتمدة والمنصّة، لكن من المفترض أن نصل إلى صيغة عمل مثالية خلال أسبوعين".

وأردف البزري:" في الأشهر المقبلة سيصلنا عدداً أكبر من اللقاحات وسنضع آلية لاستعمال لقاح "أسترازينيكا" الذي هو عملي أكثر وننتظر وصول لقاحاتٍ أخرى أيضاً لتأمين المناعة المجتمعية".

أمّا بالنسبة لتقليح العاملين في السلك العسكري فلفت إلى أنّ هناك هبة للعناصر العسكرية من اللقاح الصيني مُشيراً إلى أنّهم سيدرجون ضمن خطّة التلقيح أسوةً بالكادر الطبي خلال اليومين المقبلين.

وختم عبد الرحمن البزري معتذراً من الشعب اللبناني لما حصل من فضيحةٍ في مجلس النواب آملاً أن لا تتكرّر هذه المواقف في المستقبل.

المصدر: Kataeb.org