البطريرك الراعي وعظة الأحد... إحاطة إلى الفاتيكان عمّا آلت إليه أوضاع لبنان

  • محليات
البطريرك الراعي وعظة الأحد... إحاطة إلى الفاتيكان عمّا آلت إليه أوضاع لبنان

اعتبر الماروني مار بشارة بطرس الراعي ان لا علاقة للبنان لا ببايدن ولا بالصراع القليمي، ولا بالمحاور، الناس تموت من الجوع او على ابواب المستشفيات، والبلد بحاجة الى حكومة ليس الا.

باتت عظات يوم الاحد للبطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي محطة اسبوعية لتذكير القيمين على البلد للقيام بواجابتهم، بما بعبر عن امتعاضه وانزعاجه من الوضع الراهن...

وقال مطلعون على موقف الراعي ان ما عبر عنه بالامس لا يختلف عما قاله امام موفد رئيس الجمهورية الوزير السابق سليم جريصاتي الذي زار الصرح الخميس الفائت.

وكان الراعي في عظته يوم امس قد طرح اسئلة عدة تعبر عن واقع الحال منها: لماذا لا تؤلفون حكومة والحدود سائبة والتهريب جار على حساب لبنان والسيادة منقوصة والاستقلال معلق والفساد مستشر؟ لماذا لا تؤلفون حكومة والبطالة عن العمل وحالة الفقر فاقتا نصف الشعب؟ …لماذا لا تؤلفون حكومة والبلاد دخلت مدار الانهيار النهائي؟ ألا تخافون الله والناس ومحكمة الضمير والتاريخ؟ هل من عاقل يصدق أن الخلاف هو في تفسير مادة من الدستور واضحة وضوح الشمس؟ أيها المسؤولون، الدستور وضع للتطبيق لا للسجال، وليكون مصدر إتفاق لا مصدر خلاف. أمام التحديات المصيرية، ترخص التضحيات الشكلية، ويكفي أن تكون النية سليمة".

واشار المطلعون، عبر وكالة "أخبار اليوم"، الى ان الزيارة التي قام بها جريصاتي الى الراعي لم تحقق النتائج المرجوة.

وقالت المصادر صحيح ان المرحلة تحمل متغيرات كبيرة قج تطال المنطقة ومنها لبنان. لكن البطريرك يعتبر ان لا علاقة للبنان لا ببايدن ولا بالصراع القليمي، ولا بالمحاور، الناس تموت من الجوع او على ابواب المستشفيات، والبلد بحاجة الى حكومة ليس الا. كما يتمنى الراعي ان يتم توقيع مراسيم التأليف في اسرع وقت.

الى ذلك، يعد الراعي حسب المصادر احاطة عما آلت اليه الاوضاع في لبنان خلال الاشهر الاخيرة، وسيرفعها الى الفاتيكان الذي سيكون له موقفا في هذا الصدد، الامر الذي لا ينفصل عن امكانية زيارة الحبر الاعظم البابا فرنسيس الى لبنان.

المصدر: وكالة أخبار اليوم