التجاذب إلى العلن بين بري والحريري على إدارة ترسيم الحدود

  • محليات
التجاذب إلى العلن بين بري والحريري على إدارة ترسيم الحدود

رغم التقاء غالبية الأطراف في لبنان عند أولوية إعلان «حال طوارئ» اقتصادية - مالية لا مفرّ منها سواء خفضت «ستاندر اند بورز» تصنيفها أم أبقتْه على حاله وهو ما يفترض أن تؤشر إليه مناقشات مجلس الوزراء اليوم في قصر بيت الدين (الشوف)، فإن خشيةً بدأت تسود من أن تشهد فترة «المراوحة على حافة الهاوية» عمليات «شدّ حبال» حول أكثر من ملف بدأت ملامح «الاشتباك» تحوم فوقه.

 وأمكن في هذا الإطار رصْدُ المؤشراتِ الآتية:

* حرْص رئيس الجمهورية ميشال عون على تظهير إمساكه بمفاتيح الملف المالي - الاقتصادي الذي غالباً ما كان يُعتبر من «اختصاص» رئيس الحكومة سعد الحريري، وسط ترقُّب لما إذا كان هذا التطور ينطوي على ما هو ما أبعد من منافسة على «أبوّة» الخروج من المأزق بحيث يستثير حساسيات قديمة - جديدة ولا سيما بحال انجرّ فريق عون إلى تظهير أن «الإنقاذ» المالي يحصل وفق رؤيته الاقتصادية و«على أنقاض» التجربة الحريرية منذ 1992.

* ارتسام مَعالِم تجاذُب متعدد البُعد بين رئيس البرلمان نبيه بري ومن خلفه «حزب الله» وبين الرئيس الحريري على خلفية «الأمر لمَن» في إدارة ملف التفاوض (عبر الأمم المتحدة وبوساطة أميركية) حول ترسيم الحدود البحرية وبتّ النزاع البري مع اسرائيل، وهو التجاذب الذي خَرَج إلى العلن على خلفية محادثات رئيس الحكومة في واشنطن وكلامه العلني عن هذا الملف وربْطه ضمناً باستكمال تطبيق القرار 1701، قبل أن يتّهم تقرير في إحدى الصحف القريبة من «حزب الله» الحريري بـ«الحرتقة» على بري ومحاولته سحْب الملف من يد رئيس مجلس النواب، غامزاً من لقاءاتٍ سرّية زعَم أن رئيس الحكومة عقدها مع جون بولتون وجاريد كوشنر ومن التزاماتٍ من خارج التفاهم اللبناني على مقاربة الملف وقواعد التفاوض غير المباشر حوله.

ومما عَكس وجود تجاذُب فعلي في شأن هذا العنوان، قول بري أمام النواب الذين التقاهم أمس «ان ما ورد في بعض الصحف ليس مصدره هو وإن كان بعض الكلام يعبّر عن حقيقة في هذا الموضوع»، كما نقل عنه النائب علي بزي مؤكداً أن «بري مكلّف بالتفاوض في ملف الحدود البحرية وما زال مكلفاً».

* استمرار «الغبار» الذي أحدثه كلام الرئيس عون حول الاستراتيجية الدفاعية وتَبدُّل مقاييسها والذي اضطر الى تصويبه تحت وطأة ما يشبه «الاستنفار الديبلوماسي» الذي شهدته بيروت في محاولةٍ لسبر أغوار هذا الموقف (قبل تصحيح المقصود منه) الذي فُهم منه بدايةً أنه تَراجُع عن التعهّد ببحث هذه الاستراتيجية التي تُعنى بسلاح «حزب الله» على طاولة حوار وطني، وهو التعهد الذي يشكّل نقطة ارتكاز في مؤتمرات الدعم الدولية للبنان وفي مقدمها «سيدر».

وبعدما كان كلام عون قوبل داخلياً بمواقف معترضة على ما اعتبرتْه خروجاً عن التفاهمات وتسليماً بورقة ثمينة لـ«حزب الله»، فإن تجديد رئيس الجمهورية التزامه معاودة البحث في هذه الاستراتيجية «في مناخ توافقي» بدا أنه لم يبدد كل الالتباسات حيال مجمل مقاربة رئيس الجمهورية لهذا الملف بعدما رَبط عملياً سلاح «حزب الله» بالسلام في المنطقة كما بالمتغيرات في الجوار اللبناني داعياً إلى التعاطي مع موضوع الاستراتيجية الدفاعية بما يراعي هذه التطورات «وخصوصاً بعد دخول دول كبرى وتنظيمات إرهابية في الحروب التي شهدتها دول مجاورة عدة للبنان».

المصدر: الراي الكويتية