التعبئة بين الالتزام والخروقات...كم بلغ عدد محاضر الضبط؟

حال طوارئ غير معلنة فرضها كورونا في الشارع اللبناني، حيث تكاد تخلو الشوارع من ‏السيارات والمارة باستثناء بعض الخروقات وسط إجراءات اتخذتها القوى الأمنية لضمان حسن ‏تنفيذ قرار "التعبئة العامة". ‏

واليوم، استمرت الأجهزة الأمنية وفرق البلديات في ‏اتخاذ التدابير الآيلة إلى منع المواطنين من الخروج من منازلهم إلا في حالات الضرورة القصوى ‏للحد من سرعة انتشار الفيروس.‏

وواصلت البلديات اجراءاتها للحدّ من إنتشار فيروس كورونا المستجدّ في وقت يُسجّل عدّاد وزارة الصحة ارتفاعاً يومياً للاصابات.

هذا وتواصل وحدات الجيش في المناطق اللبنانية تنفيذ المهام المرتبطة بقرار التعبئة العامة، وتقوم بتسيير دوريات منعاً لإقامة تجمّعات وتأكيداً على الإلتزام بالإقفال عملاً بالقرار.

وصدر عن المديرية العامة لقوى الامن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة البلاغ التالي:

في إطار عمل قوى الامن الداخلي المستمرّ للحد من تفشي فيروس كورونا وتطبيقاً لقرار التعبئة العامة، جالت دوريات من سرية الجديدة في وحدة الدرك الاقليمي بمؤازرة قوة من القوى السيارة على المحال والمؤسسات والسوبرماركات ضمن نطاقها، لمراقبة الالتزام بالقرار لجهة التقيد بالإقفال، وبإجراءات السلامة العامة وعدم التجمّع والإكتظاظ. وقد تم تنظيم العديد من محاضر ضبط المخالفات بحق المؤسسات التي لم تلتزم بالمعايير الصحية وجرى إقفال بعضها حتى الغد، كما تم اقفال المحال التي لا يُسمح لها بالعمل حالياً.

دوريات قوى الأمن مستمرة بأداء مهامها على كامل الأراضي اللبنانية بملاحقة المخالفين وتنظيم محاضر ضبط بحقهم. وقد بلغ عدد المحاضر المنظّمة من تاريخ 21/03/2020 أي منذ بدء الإجراءات حتى الساعة 18:00 من تاريخ اليوم 25/03/2020 /1286/ محضراً.

كما نشرت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي تعليمات للتنقل في السيارات العمومية والخصوصية والشاحنات والدراجات الآلية الصادرة عن وزارة الداخلية والبلديات ضمن اجراءات قرار التعبئة العامة.

وبموجب هذه التعليمات حددت المديرية عدد الأشخاص في كل آلية، فضلا عن تشديدها على تنفيذ الاجراءات الوقائية.

المصدر: Kataeb.org