التيار والثنائي الشيعي لدياب: لا حكومة الا بشروطنا

  • محليات
التيار والثنائي الشيعي لدياب: لا حكومة الا بشروطنا

في مقابل التمادي المتعمد في تمديد فترة تشكيل الحكومة، وإصرار الثنائي الشيعي على تشكيل حكومة سياسية، بعد الانقلاب على ما تم التوافق عليه مع الرئيس المكلف تشكيل الحكومة حسان دياب، عادت جذوة الانتفاضة لتشتعل من جديد، احتجاجات واعتصامات وقطعاً للطرقات، في بيروت والعديد من المدن الرئيسية، رفضاً لاتساع حالة التسيب على مختلف الأصعدة. الأمر الذي يؤشر إلى أن الثوار ذاهبون إلى التصعيد أكثر فأكثر في وجه السلطة والدائرين في فلكها

ويزداد الملف الحكومي تأزماً مع توجه التيار الوطني الحر، إلى الإعلان، اليوم، عن مقاطعة الرئيس المكلف، وعدم رغبته في المشاركة بالحكومة إذا لم يوافق دياب على شروطه.

وكشفت المعلومات المتوافرة لـ"السياسة" الكويتية، أن الثنائي الشيعي والعوني رفضا شروط الرئيس المكلف لتشكيل الحكومة، وأبلغاه بأن لا حكومة، إذا لم تكن سياسية أو تكنوسياسية، باعتبار أن الظروف تغيرت، وبالتالي فإن لا مجال للقبول بـ"الاختصاصيين".

وهذا ما زاد في غضب واستياء دياب الذي يعتبر أنه تعرض لمكيدة، سيواجهها بكل ما أوتي من قوة، فهو لن يعتذر وسيستمر في مهمته، لأن لا أحد يمكن أن يرغمه على الاعتذار. فالدستور يحميه وسيأخذ وقته في عملية التأليف، حتى تتشكل حكومته وبالطريقة التي يراها مناسبة، وله في تجارب تأليف الحكومات السابقة خير دليل.

وفي هذا السياق، علمت "السياسة"، أنه ستكون لدياب جولة جديدة من المشاورات مع القيادات السياسية، سعياً لإقناعها بوجهة نظره، وبما يساعده على إنجاز مهمته في الأيام المقبلة، انطلاقاً من حرصه على تجاوز الأزمة الراهنة.

المصدر: صحيفة السياسة الكويتية