الجميّل: التقرير الصادر عن تلوّث المياه بمثابة إبادة جماعية وتسييس المجلس الدستوري مرفوض

  • محليات
الجميّل: التقرير الصادر عن تلوّث المياه بمثابة إبادة جماعية وتسييس المجلس الدستوري مرفوض

رفض رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميّل تسييس المجلس الدستوري واخضاعه للمحاصصة، محذراً من أن هذه الخطوة هي قضاء على آخر مرجع للشعب اللبناني للدفاع عن حقوقه.

الجميّل وخلال مداخلة ألقاها خلال الجلسة التشريعية المنعقدة في ساحة النجمة، تحدّث عن تقرير صادر عن المصلحة العلمية الزراعية يكشف أن كل مصادر المياه في لبنان دون استثناء ملوّثة ومليئة بالجراثيم، واصفاً الأمر بجريمة ابادة جماعية بحق الشعب اللبناني.

رئيس الكتائب تطرّق في كلمته إلى 4 نقاط، فقد لفت النظر أولاً الى ان القرار الأخير للمجلس الدستوري الصادر على خلفية الطعن بقانون الكهرباء، يشير الى ان حسب محضر الجلسة التشريعية تم التصويت على القانون بالمناداة في وقت كل من حضر الجلسة يعرف انه لم يحصل اي تصويت بالمناداة وان الوارد في المحضر ليس صحيحاً.

هنا ردّ عليه بري واصفاً كلام الجميّل بغير الدقيق وداعياً الى عدم تسجيله في المحضر، فردّ الجميّل وقال "هذا كلامي ويجب تسجيله وكل الموجودين هنا يشهدون ان احدا لم يصوت بالمناداة على هذا القانون".

كما أشار الجميّل الى موضوع التصويت الالكتروني، وقال "هذا القانون تقدّمنا به منذ سنوات لكي يعرف المواطنون كيف صوّت كل نائب في المجلس ليحاسبه على اساس ذلك، لكن حتى اليوم لم يتم وضع هذا المشروع على جدول الاعمال، ونتمنى عليكم ادراجه بأسرع وقت للتصويت عليه."

أما النقطة الثالثة التي اثارها الجميّل، فمتعلّقة بالمجلس الدستوري، وقال "هذا المجلس هو المرجع الأخير لنا للدفاع عن حقوق اللبنانيين وإذا تحوّل الى مرجع مسيّس وخاضع للمحاصصة فتكونون قد قضيتم على آخر مرجع دستوري يمكن ان تلجأ اليه المعارضة والشعب اللبناني عندما يتم التوافق على الخطأ في المجلس النيابي او على مخالفة الدستور".

واضاف "الكل يعلم ان هناك امورا تمرّ بطريقة غير دستورية ويتم الاعتراف بذلك، وبالتالي فإن تسييس المجلس الدستوري واخضاعه للمحاصصة هو قضاء على اخر مرجع للشعب اللبناني للدفاع عن حقوقه".

رئيس الكتائب تحدّث في مداخلته عن تقرير صادر عن المصلحة العلمية الزراعية برئاسة الدكتور ميشال افرام يتناول تحليلاً لعينات من مصادر المياه كافة في لبنان سواء البحر والأنهر والينابيع والمياه الجوفية والأبار، وقال "لقد قاموا بدراسات على كل المياه في لبنان وتبيّن انها كلها ملوّثة دون استثناء ومليئة بالجراثيم وهذه جريمة ابادة جماعية بحق الشعب اللبناني، واذا اطّلع الشعب على هذا التقرير فلن يبقى احد في لبنان لانه لا يوجد مصدر مياه واحد غير ملوث"، مشيراً الى ان أقل نسبة تلوث تحتوي على 23 ضعف الحدّ الأدنى من نسبة التلوث المسموح به عالمياً.

وعن تمديد المجلس النيابي اعتماد القاعدة الإثني عشرية حتى 31 تموز، اشار الجميّل الى ان في هذا الامر مخالفتين للدستور والقانون، مؤكداً انه لا يجوز أن يخالف المجلس النيابي الاصول الدستورية والقانونية لمجرد ان هناك دلعاً سياسياً في تشكيل الحكومات والتأخّر في إقرار الموازنة.

وقال "هذا الامر تتحمّل السلطة السياسية مسؤوليته لا المجلس النيابي، ولا يجوز الطلب من مجلس النواب تشريع مخالفة دستورية لأنه حصل دلع سياسي في البلد ومناكفات سياسية على الحصص في الحكومة".


وقبيل إنعقاد الجلسة التشريعية غرّد رئيس الكتائب على تويتر وقال "بمحاصصة أعضاء المجلس الدستوري يحاولون القضاء على آخر مرجع مؤسساتي للشعب اللبناني ونوابه المعارضين."

المصدر: Kataeb.org