الجميّل عقب المكتب السياسي الكتائبي: لن نسمح بارتكاب جريمة هدر احتياطي البلد

  • محليات

أكد رئيس حزب الكتائب سامي الجميّل عقب اجتماع المكتب السياسي الكتائبي أننا لن نسمح بارتكاب جريمة هدر احتياطي البلد.

جدّد رئيس حزب الكتائب سامي الجميّل تأكيده أنّ المجلس النيابي هو المسؤول عمّا وصل إليه البلد، مذكّرًا بأنّ البرلمان أبرم الصفقة الرئاسية التي سلّمت قرار الدولة وسيادتها، وهو الذي أقرّ الموازنات الوهمية المُتتالية التي دمّرت مالية الدولة، وهو الذي غطّى التوظيف العشوائي والهندسات المالية والصفقات التي حصلت رغم معارضتنا الشديدة منذ سنوات لغاية اليوم ورغم طعوننا وتحرّكاتنا على الأرض.

وأضاف: "هذا المجلس بتركيبته وبالمنظومة المتكافلة مع بعضها البعض أوصل البلد إلى ما وصل إليه، وهو أي المجلس يريد ارتكاب جريمة جديدة بحق الشعب اللبناني، ذلك أنه يحاول أن يغطي الارتكابات من خلال ما تبقى من احتياطي في الدولة، سواء الاحتياط الإلزامي أو الذهب ملك الشعب اللبناني أو من خلال أملاك الدولة التي يُحكى عن بيعها، وهذا ما تبقى من احتياط للدولة وللأجيال القادمة للنهوض بالبلد يوماً ما عند إحداث تغيير حقيقي في السياسة".

وقال الجميّل: "عمليًا يُخيّروننا بين شرّين: إمّا رفع الدعم أو استعمال هذا الاحتياط، موضحًا أنّ رفع الدعم يعني مزيدًا من الإفقار ومزيدًا من المعاناة لكل العائلات اللبنانية، واستعمال الاحتياط يعني ضرب أي إمكانية للنهوض بالبلد في المستقبل، جازمًا بأنّنا لن نقبل بهذين الشرّين".

وتوجّه إلى السلطة بالقول: "أنتم ترتكبون الشرّين لأنّكم ترفضون القيام بما هو صواب، والصواب هو الإصلاح الحقيقي والتغيير الحقيقي في البلد، هذا هو الصواب الذي تهربون منه وتُجبروننا على تجرّع السمّ كي لا تقوموا بما يجب عليكم القيام به وهذا ما نرفضه، ولهذا السبب فإن الحلين اللذين  ستطرحونهما غدًا غير صحيحين وغير مقبولين، وانطلاقا من هنا نقول بكل وضوح: فقط الحكومة المستقلة قادرة على القيام بهذا الإصلاح، قادرة على أن تضع خطة ومشروعًا ورؤية لـ10 أو 20 سنة وعندها الحكومة التي يثق بها الداخل والخارج والتي تضمّ كفاءات وتكون مستقلة عنكم وعن آدائكم ونهجكم هي الوحيدة القادرة والتي سنسمح لها بالتصرف بما تبقى من قدرات، لأنها تقوم بما يؤمّن مصلحة الشعب اللبناني، إنما لا يمكنكم تشكيل هذا النوع من الحكومات، وقد جرّبناكم في السابق مرات عديدة، فأنتم لا تعرفون تشكيل هكذا حكومة، لأنكم تعملون على "الدقّة القديمة"، تختلفون على المحاصصة والسلطة ومن يحصد ماذا، ولهذا نحن لا نأتمنكم على شيء، وبالنسبة لنا الحلّ هو في أن ترحلوا"، وتابع: "لو رحلتم منذ سنة، لأُجريَت الانتخابات النيابية ولرُبما كان البلد في مكان آخر، ولكان سُمح للشعب اللبناني أن يقوم بما يجب أن يقوم به، أي أن يحاسبكم ويُغيّركم، لافتًا إلى أنّنا كلّما تأخرنا بهذا الاستحقاق سيستمر الترقيع، وترقيع بعد آخر سيُعمّق الحفرة ولن نتمكن من الخروج منها".

وختم رئيس الكتائب متوجهًا للسلطة: "فلنوقف الاستنزاف وإن كان بإمكانكم تقديم خدمة للبلد فهي أن ترحلوا ... ننتظركم غدًا وسنحاسبكم ونتحدث لاحقاً".

المصدر: Kataeb.org