الجميّل للجمهورية: تطوير النظام يتطلب ديمقراطية وآليات دستورية واضحة لا مزايدات طائفية ومذهبية

  • محليات
الجميّل للجمهورية: تطوير النظام يتطلب ديمقراطية وآليات دستورية واضحة لا مزايدات طائفية ومذهبية

قال رئيس الكتائب النائب سامي الجميّل للجمهورية إن ’’تطوير النظام يتطلب ديمقراطية ونقاشاً وآليات دستورية واضحة، وهو لا يمكن ان يتم بالمزايدات الطائفية والمذهبية وتحت ضغط الجوع والفقر والتهديد والترهيب وتخويف الناس’’.

قال رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل لـ"الجمهورية": "اذا كان كلام الشيخ احمد قبلان في هذه المرحلة يهدف الى تحويل الانظار عن الاسباب الحقيقية للانهيار الاقتصادي والمالي والنقدي، المتمثّلة بالتسوية وفشل المنظومة السياسية والحزبية التي تحاصَصت السلطة والمناصب والصفقات وتغاضَت عن الاصلاح ومكافحة الفساد ووقف الهدر والسرقات وضبط المالية العامة والوفاء بالالتزامات الدولية وإعادة لبنان الى موقعه الطبيعي والتاريخي في قلب العالم الحر، فإنّ هذا الكلام مرفوض.

امّا اذا كان الهدف منه فعلاً تطوير النظام، فإنّ الشروط الواقعية والسياسية والدستورية لمثل هذا التطوير واضحة ومعروفة، وهي تتمثّل بقيام سلطة تحظى بثقة الشعب اللبناني، وهو ما يستدعي تلبية المطلب الاساس للثورة المتمثّل بإجراء انتخابات نيابية مبكرة نزيهة وديمقراطية تنتج مجلساً نيابياً يمثّل الشعب اللبناني وتطلعاته وليس مصالح ومحاصصات المنظومة السياسية التي تسببت سياساتها في إيصال لبنان الى الازمات الداخلية والخارجية التي يتخبّط فيها". وأكد "انّ تطوير النظام يتطلب ديمقراطية ونقاشاً وآليات دستورية واضحة، وهو لا يمكن ان يتم بالمزايدات الطائفية والمذهبية وتحت ضغط الجوع والفقر والتهديد والترهيب وتخويف الناس".

المصدر: الجمهورية