الحراك الشعبي يخطط لإسقاط سريع لحكومة دياب...

  • محليات
الحراك الشعبي يخطط لإسقاط سريع لحكومة دياب...

كتبت بولا أسطيح في صحيفة الشرق الأوسط مقالاً بعنوان "الحراك الشعبي يخطط لإسقاط سريع لحكومة دياب"، وجاء فيه:

لم تفاجئ التشكيلة الحكومية التي أبصرت النور مساء الثلاثاء مجموعات المجتمع المدني التي كانت تعي أن المسار الذي تسلكه عملية التأليف سيؤدي، على حد تعبير قادتها، إلى تشكيل «حكومة محاصصة حزبية ومن غير المستقلين». هذه المجموعات تستنفر اليوم لتحديد خطواتها المقبلة والتي تتركز على إسقاط سريع للحكومة التي يرأسها حسان دياب لاقتناعها بأن وضع البلد لم يعد يحتمل المماطلة خاصة بعدما بات، بحسب قادتها: «في قلب الانهيار».
وتتفق كل المجموعات على وجوب عدم إعطاء أي فرصة للحكومة وممارسة كل أنواع الضغوط لإسقاطها تمهيدا لتشكيل أخرى جديدة من المستقلين تمهد لانتخابات نيابية مبكرة.
ويؤكد العميد المتقاعد جورج نادر ممثل العسكريين المتقاعدين في «هيئة تنسيق الثورة» أن الخطوات التصعيدية التي سيقوم بها المحتجون، والتي تتم حاليا دراستها بعناية، ستفاجئ الجميع، وشدد نادر في تصريح لـ«الشرق الأوسط» على أن حكومة دياب لن يكتب لها الاستمرار أو النجاح، قائلا: «من غير المقبول أن نعطي فرصة لوزراء يأتمرون من مرجعيات سياسية معروفة حكمت البلد على مدى الأعوام الماضية وأوصلته إلى قلب الانهيار الذي يتخبط فيه». ويتساءل نادر: «أنتوقع مثلا من هذه السلطة التي نهبت وسرقت أن تحاسب نفسها وتعيد الأموال التي نهبتها؟ أما الإطاحة بهذه المنظومة السياسية كاملة أم أننا نتجه إلى الخراب».
ويؤيد الناشط السياسي جاد داغر، وهو أحد مؤسسي حزب «سبعة»، الدعوة للإطاحة بالحكومة وكامل المنظومة السياسية، معتبرا أن «إصرار القوى السياسية على المحاصصة وعلى تسمية وزراء من غير المستقلين وتجاهلها الاحتجاجات المستمرة منذ  تشرين الأول يدل على فجورها الذي أوصل البلد إلى الانهيار المالي الكبير والانهيار الاجتماعي الخطير». ويشدد داغر في تصريح لـ«الشرق الأوسط» على المضي بالنضال ضد هذه الحكومة سواء من خلال العمل في كنف المعارضة أو من خلال العمل الميداني، موضحا أن «الهدف هو إسقاط الحكومة سريعا لأن البلد لم يعد يحتمل وقد أضاعوا ما يكفي من الوقت وبالتحديد الرئيس حسان دياب الذي وعد بحكومة من المستقلين وأرسل إشارات متضاربة ليتبين أنه لم يف بوعوده»، ويضيف داغر: «لا زلنا نتمسك بتشكيل حكومة جديدة من المستقلين تحضر بعد 6 أشهر لانتخابات نيابية مبكرة، ونعول على عودة الناس إلى الشارع بالزخم نفسه لتحقيق هذه المطالب».
ولا تخفي الناشطة في «تحالف وطني» الدكتورة حليمة قعقور توجه مجموعات الحراك للتصعيد، متحدثة عن اجتماعات لتحديد الأساليب التي ستتبع لإسقاط حكومة دياب، رافضة الكشف عن أي منها. وترى قعقور في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن قوى السلطة أثبتت مجددا أنها عديمة المسؤولية باعتبارها أنها تعمدت المماطلة لمدة شهرين قبل أن تخرج علينا بحكومة لا يوجد مستقلون فيها، مضيفة: «نحن قادرون على تشكيل حكومة من المستقلين خلال يومين، أما ما يعتبره البعض مأخذاً علينا بأننا لم نرض بالمشاركة في حكومة دياب أو مساعدته باقتراح أسماء، فنعتبر ذلك شرفاً لنا باعتبار أن آخر ما نريده هو المشاركة في أي عملية محاصصة معهم وكل ما يعنينا تشكيل حكومة تنقذ البلد وتمهد للانتخابات النيابية».
وفور الإعلان عن التشكيلة الحكومية، دعا «تحالف وطني» لـ«التعاضد والانتفاض مجدداً من أجل إسقاط حكومة دياب في الشارع، مع الإصرار على التمايز عن معارضة أطراف السلطة»، مجددا الدعوة إلى «تشكيل حكومة من مستقلين وكفاءات فعلاً، تؤلف فريق عمل مع رئيسها بعيداً عن أحزاب المنظومة الحاكمة بكل فرقائها وعن إملاءاتهم، وتتمتع بصلاحيات تشريعية استثنائية».

 

بولا أسطيح

المصدر: الشرق الأوسط