الحريري من فرنسا: والدي أورثني تعلقه بالأرمن والهومنتمن

  • محليات
الحريري من فرنسا: والدي أورثني تعلقه بالأرمن والهومنتمن

 رعى رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري مساء اليوم حفل التوقيع على انطلاق العمل في المجمع الرياضي الاوروبي لجمعية هومنتمن فرنسا، وذلك في مبنى البلدية التابع لمدينة Issy-les-Moulineaux التي قدمت قطعة الارض لبناء المجمع.
وحضر الحفل سفير لبنان في فرنسا رامي عدوان وسفير ارمينيا في لبنان فاهاكن اتباكيان وسفيرة ارمينيا في فرنسا هاسميك تولماجيان وعمدة المدينة اندريه سانتيني ومساعده لشؤون الجالية الارمنية ارتور كانجيان ورئيس الهومنتمن العالمي كارنيك ميغارديتشيان ورئيس هومنتمن فرنسا آرام سيسريان وحشد من الشخصيات ورجال الدين وابناء الجاليتين اللبنانية والارمنية في فرنسا.
استهل الحفل بكلمة للسيد كانجيان اعتبر فيها ان "الجالية الارمنية في فرنسا تعيش اليوم افضل ايامها، وان هذا المشروع عزيز جدا على قلب كل فرد منها وهو سيكون بتصرف الاجيال المقبلة التي سينتقل اليها المشعل في المستقبل لكي "تتابع ما بدأناه وتوثّق العلاقات الثقافية والاجتماعية والرياضية التي ارسيناها".
ثم قدم المهندس تيبو دو لا لولانسي عرضا مفصلا عن المشروع الذي يشكل جزءا من اعادة تأهيل المجمع الرياضي Alaim Mimoun ، وسيضاف اليه مدرجا يتّسع لاكثر من 400 شخص وملاعب رياضية لكرة السلة والكرة الطائرة وكرة اليد وتنس الطاولة وغرفة شطرنج وقاعات ومطاعم.
بعدها تحدث سيسريان فعبر عن فخره لتمثيل الجمعية في فرنسا واشارالى ان المفاوضات لانشاء هذا المشروع بدأت منذ عشرة اشهر وتطور الامر بسرعة مثيرة للاعجاب، مع العلم ان الانطلاقة الحقيقة لهذا الحلم بدأت منذ اكثر من مئة عام مع تأسيس الهومنتمن في القسطنطينية عام 1918 وقال: ان هذه الجمعية هي اكبر جمعية للشباب الارمني والانشطة التي تقوم بها اتاحت لها اقامة علاقات داخلية وخارجية، شاكرا الرئيس الحريري لدعمه التاريخي للنادي ولحضور هذا الحفل ومؤكدا ان الهومنتمن ستبقى دائما على قدر الثقة التي منحت لها.
من ناحيته، القى رئيس الهومنتمن العالمي كلمة قال فيها ان عام 2018 كان عام اليوبيل للهومنتمن الذي احتفل بالذكرى المئوية الاولى لتأسيسه في ارمينيا وحول العالم وقال: "ان الهدف الاساس من انشاء هذه الجمعية كان جمع الايتام الارمن جراء ما لحق بهم وتزويدهم بالتربية البدنية والعقلية اللازمة، وتدريبهم ليصبحوا مواطنين مثاليين، وهو هدف لم يكن سهلا على الاطلاق ولكن لا شيئ مستحيلا امام الهومنتمن".
اضاف:"ان اعضاء الجمعية يواصلون اليوم نشر القيم الاخلاقية الكشفية والمبادئ النبيلة للحياة الرياضية في جميع انحاء العالم، كما ان هومنتمن فرنسا شعرت بالحاجة الى انشاء مركز يتمكن من الجمع بين الشباب ويخلق الظروف المناسبة لتعليمهم، واليوم من خلال هذا المركز سيصبح حلم الاجيال حقيقة.
وختم قائلا: "ازاء هذا الحدث يجب ان نكون ممتنين لأحد اعظم الشخصيات في تاريخ لبنان الحديث الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي كان دائما داعما كبيرا للشعب الارمني، واليوم بيننا نجله الرئيس سعد الحريري الذي يتابع مسيرة ابيه، ويشاركنا فرحتنا الكبيرة؟.
بعدها قلد ميغارديتشيان سانتيني ميدالية تذكارية، ومنح كانجيان وسام الهومنتمن.
ثم تحدثت السفيرة تولماجيان فشكرت الرئيس الحريري على رعايته هذا المشروع واشارت الى ان لبنان كان من بين اولى الدول التي استقبلت الارمن بعد ما تعرضوا له، وقد احتضنهم كوطنهم الام حيث تمكنوا من المحافظة على تقاليدهم وحضارتهم وقالت: "ان مدينة ايسي لي مولينو تشكل ترجمة لعلاقات الصداقة القائمة بين فرنسا وارمينيا ولبنان، بحيث يعمل ابناؤها المنتمون الى هذه الجاليات ،على توثيق العلاقة بين بلدانهم الام الثلاث".
من ناحيته اعتبر سانتيني ان ما يقوم به الرئيس الحريري اليوم يذكرنا بوالده الرئيس الشهيد رفيق الحريري، مثنيا على دور الجمعية في اقامة روابط ثقافية واجتماعية ليس بين ابناء المجتمعات الارمنية في فرنسا والعالم فقط بل بينهم وبين المجتمعات التي يعيشون فيها، مشددا على الاهمية التي يوليها المجلس البلدي لقيام هذا الصرح العريق.
بعد ذلك منح سانتيني الرئيس الحريري الوسام الاكبر لمدينة إيسي ليه مولينو.
وفي الختام تحدث الرئيس الحريري فقال:"بداية اسمحوا لي ان اشكر السيد سنتيني على منحي هذا الوسام .إنه لشرف كبير لي أن أكون هنا، نظرا الى التعلق الذي ورثته عن والدي بجمعية الكشافة والرياضة" الهومنتمن".
لقد كان والدي بالفعل صديقا كبيرا للأرم ، سواء في لبنان أو في العالم، من خلال صداقاته الشخصية وفي علاقات العمل ايضا، وهي روابط تمكنت بدوري من تعزيزها.
لقد لاحظت بداية في لبنان التميز في إدارة الأنشطة الكشفية والرياضية التي يقوم بها الهومنتمن وكذلك تفاني لجنتها العالمية ووالتي تتخذ من بيروت مقرا لها منذ عام 1974.
ولطالما كان الى جانبي ومنذ زمن بعيد اعضاء في جمعيتكم، و إن القيم التي أظهرها هؤلاء الأشخاص، من خلال ولائهم وعملهم والتزامهم ومرونتهم ، تمثل قيما مشتركة بيننا، ما شجعني على دعمهم في مشاريعهم المتعلقة بالشباب الأرمني، وكذلك تطوير الكشافة والرياضة الأرمنية.وهنا اود ان احيي عائلة "سيسريان"!
وفي شهر كانون الاول الماضي اطلعت على مشروع الشراكة التي تقومون بها مع مدينة Issy لاستقبال هذا المشروع الرياضي ذات البعد العالمي، والذي اكدت للسيد اندريه سانتيني التزامي مواصلة دعمه ودعم هذه المنظمة العالمية.
حضرة السيد سانتيني، اعلم ان لدينا قاسما مشتركا وهو هذا القرب من الارمن الذين هم في بعض الاحيان من اصل لبناني كنائبكم، وهم يعرفون انهم يستطيعون دائما الاعتماد على دعمكم الثابت.
وفي الختام اجدد لكم اعجابي بهذا المشروع الاستثنائي الذي توشكون على تحقيقه، وبتفانيكم حيال جميع سكان هذه المدينة بمن فيهم ابناء الجالية اللبنانية الذين تدعمونهم بشكل كبير.
وفي نهاية الاحتفال تم التوقيع على اطلاق المجمع الرياضي واقيم حفل كوكتيل للمناسبة.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام