الحزب والحركة متفقان والعين على التزكية!

  • محليات
الحزب والحركة متفقان والعين على التزكية!

بدأت التحضيرات والاستعدادات اللوجستية والميدانية في الجنوب لاجراء الانتخابات البلدية والاختيارية  الفرعية المقررة  في 27 الجاري في 25 بلدة وقرية في محافظتي الجنوب والنبطية، وفي هذا الاطار، إنطلقت التحركات العائلية  في البلديات التي ستجرى فيها الانتخابات تمهيدا لتسمية الاقدر على الخدمة العامة من كل بلدة  .

على الصعيد السياسي، أكد مصدر في حركة "أمل" لـ "المركزية" ان الثنائي الشيعي سيطبق الاتفاق بين الذي التزم به "حزب الله" و"أمل" في الانتخابات البلدية والاختيارية عامي 2016 و2010، وهو اتفاق رعاه رئيس مجلس النواب نبيه بري والامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ".

وكشف أن الاتفاق يقضي بان اذا كانت رئاسة البلدية للحركة فان نائب الرئيس للحزب والعكس صحيح وهو ما سنعمل على تجسيده في هذه الانتخابات".

وشدد المصدر نفسه على "اننا نسعى  إلى الوصول الى  مجالس بلدية بالتزكية  لابعاد التنافس الحاد والانقسام الاجتماعي عن قرانا وبلداتنا"، مشيرا إلى "أننا سنتعاون مع  كل القوى السياسية والعائلات للوصول الى مجالس تركز على التنمية، خصوصا أن الفترة المتبقية من عمر هذه المجالس هي اقل من 3 سنوات".

واليوم بدأت في السراي الحكومي في النبطية، عملية قبول طلبات الترشح وتقدم شخصان من كفرصير، الاول بطلب ترشح للمجلس البلدي والثاني لمركز مختار في البلدة، حيث رُفع على جدران غرفة الترشيحات ملصق يتضمن المعلومات التي يجب على كل مرشح ارفاقها بطلب الترشيح من: اخراج قيد، سجل عدلي ، وورود اسم المرشح في لوائح الشطب مصدقة من لجنة القيد وتأمين انتخابي من صندوق المالية بقيمة 500 الف ليرة لبنانية.

المصدر: وكالة الأنباء المركزية