الحكومة هدية السنة الخامسة للعهد المنهك؟

  • محليات
الحكومة هدية السنة الخامسة للعهد المنهك؟

كتبت النهار تقول:

"أجواء التقدم والتأني" التي تحدث عنها بيان القصر الجمهوري مساء امس عقب الاجتماع الرابع "العملاني" بين رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري عكس الى حد ما فرملة للاندفاعات الحارة والتقديرات المستعجلة ولادة الحكومة، بما أوحى ان ثمة بعد ما يستدعي التأني والتريث في فكفكة العقد المتبقية في طريق استكمال تأليف الحكومة. والواقع ان حمى التقديرات والتوقعات ذهبت في الساعات الأخيرة الى ربط العد العكسي للولادة الحكومية العتيدة بموعد الذكرى الرابعة لانتخاب رئيس الجمهورية في 31 تشرين الأول 2016  والتي تصادف بعد غد السبت.

وتحدث بعض الأوساط السياسية عن دفع قوي في اتجاه تذليل ما تبقى من عقبات لكي تأتي الولادة الحكومية متزامنة مع بداية السنة الخامسة من العهد المنهك والمتعب بأثقال الازمات والانهيارات المتعاقبة والتي تراكمت بشكل دراماتيكي مذهل في السنتين الأخيرتين خصوصا علّ هذا التزامن يشكل هدية مشتركة للعهد كما للحكومة العتيدة ومن شأنها ان تشكل وعدا عمليا مقنعا للبنانيين بإمكان فرملة التدهور المخيف على كل المستويات والبدء مجددا بالنهوض اقله في المجالات الأكثر الحاحا للمواطنين. ومع ان أي جزم بموعد ولادة الحكومة بدا مساء امس ضربا من التسرع غير المأمون النتائج لكن ذلك لم يحجب المناخات التي تقترب من انهاء عملية التشكيل في غضون أيام والتي تعكسها الألية السريعة للقاءات التي تعقد على نحو شبه يومي بين الرئيسين عون والحريري وسط ملامح ارتياح واسعة لدى رئيس الجمهورية لهذه الآلية التي يتبعها الرئيس المكلف كما علمت "النهار" باعتبار انها تثبت الجدية الكبيرة لدى الحريري والحرص على عدم إضاعة أي ساعة لانجاز تشكيل الحكومة والشروع في برمجة مهماتها العاجلة. 

 

 

المصدر: النهار