الخارجية عن حادثة الكوثرية: التنسيق بين الجيش واليونيفل ضروري عند دخول البلدات

  • محليات
الخارجية عن حادثة الكوثرية: التنسيق بين الجيش واليونيفل ضروري عند دخول البلدات

استغربت مصادر وزارة الخارجية تصريح تيننتي عن حادثة الكوثرية، معتبرة أن التنسيق بين الجيش و"اليونيفل" ضروري عند دخول البلدات.

استغربت مصادر وزارة الخارجية عبر "المركزية" تصريح الناطق بإسم "اليونيفل "اندريا تيننتي بشأن ما حصل في بلدة كوثرية السياد التي تقع خارج نطاق قطاع جنوب الليطاني ودخول القوات الدولية إلى البلدة من دون التنسيق مع الجيش اللبناني، مؤكدة أن أحدا من عناصر اليونيفل لم يتعرض لأذى وكذلك آلياتها، خلافا لما أشيع.

واعلنت المصادر ان الخارجية تبلغت من الجيش اللبناني أن المعدات كافة أعيدت إلى "اليونيفل".

وتساءلت لم تستمر "اليونيفل" بدخول البلدات من دون التنسيق المسبق مع الجيش، على رغم الإصرار على أهمية هذا التنسيق؟

وشددت على ان المطلوب هو التنسيق المشترك بين الجيش اللبناني وقيادة " اليونيفل" لجلاء هذه المسألة ورفع تقرير مفصل بما حصل، لتكون وزارة الخارجية على اطلاع بدقة على كل ما صدر.

الحادثة: وكان الأهالي في كوثرية السياد اوقفوا دورية تابعة للقوات االدولية العاملة في جنوب لبنان هي عبارة عن رانج روفر عدد 2 وسلموها الى مخابرات الجيش، وهي المرة الاولى التي تمر بها دورية من هذه القوه في البلدة.

وعلى الأثر أوضح تيننتي​، أن "مجموعة كبيرة من المدنيين أوقفت في 4 كانون الأول، قافلة لــ"اليونيفل" في قرية ​كوثرية السياد​ في ​جنوب لبنان​، في أثناء عودتها إلى قاعدتها في منطقة عمليات اليونيفل. وأخذ المدنيون معدات وأجهزة الدورية".

ولفت الى انه "حضرت ​القوات المسلحة​ اللبنانية إلى المنطقة، وبعد أن سيطرت على الوضع، تمكنت قافلة "اليونيفل" من مغادرة القرية، على الرغم من عدم إعادة المعدات إلى قوة حفظ ​السلام​".

أضاف: "إن الأمين العام للأمم المتحدة و​مجلس الأمن الدولي​، لطالما شجبا بشدة مثل هذه الحوادث. وحرية الحركة الكاملة لليونيفل وأمن أفرادها وسلامتهم، جزء لا يتجزأ من التنفيذ الفاعل لمهامها. ويتعين على السلطات اللبنانية، ضمان ​سلامة​ حركة قوة اليونيفل وأمنها وحريتها".

وختم: "إشارة الى أن "اليونيفل" والقوات المسلحة اللبنانية تحققان في ملابسات الحادث".

المصدر: وكالة الأنباء المركزية