الخميس يقطف المتصالحون الثمار في التعيينات

  • محليات
الخميس يقطف المتصالحون الثمار في التعيينات

مع تعميم "همروجة" المصالحات واللقاءات بين خصوم الأمس و"شركاء" اليوم، فإن مجلس الوزراء على موعد مع جلسة "دسمة" الخميس المقبل في القصر الجمهوري، حيث سيُبحث في جدول أعمال يتضمن تعيينات قضائية وربما تعيينات قد يُتفق عليها قبل موعد الجلسة لا سيما النواب الثلاثة لحاكم مصرف لبنان، بحيث تعطي عمليات تبويس اللحى التي عمّت فجأة نتائج مباشرة في مجلس الوزراء، عبر محاصصة لم يعد أحد من القابضين على توازنات التركيبة الحكومية يخجل بها.

ولحظ جدول اعمال مجلس الوزراء الذي وزّع مساء أمس على الوزراء ضمن البند رقم 7 ان تشمل التعيينات القضائية المراكز التالية: رئيس أوّل لمحكمة التمييز، نائب عام لدى محكمة التمييز، رئيس مجلس شورى الدولة، رؤساء غرف في ديوان المحاسبة، مدير عام وزارة العدل ورئيس هيئة التشريع والاستشارات في وزارة العدل..

وستجري هذه التعيينات وفق الآلية التي سبق للرئيس الحريري ان أعلن عنها، بحيث سيتم عرض بفترة لثلاثة مرشحين لكل مركز، على ان يتم اختيار أحدهم، لكن مصادر وزارية أكدت ان التعيينات في المراكز القضائية ستتم بالتوافق، ولن يصل الوزراء إلى مرحلة التصويت، لأن الأسماء  منزهة وفوق الشبهات. وسبق ان نشرتها «اللواء» كالآتي:

- القاضي سهيل عبود- رئيس مجلس القضاء الأعلى.

- القاضي غسّان عويدات - مدعي عام التمييز.

- القاضي فادي الياس- رئيس مجلس شورى الدولة.

- القاضية جمال الخوري- رئيس هيئة التشريع والقضايا.

القاضية رولا جدايل- مديرة عامة لوزارة العدل.

ونفت مصادر رسمية مأذونة ما يُشاع عن خلافات داخل «البيت الواحد» حول هذه التعيينات في إشارة إلى ما تسرب عن وجهات نظر مختلفة بين وزير العدل البرت سرحان ورئيس «التيار الوطني الحر» الوزير جبران باسيل حول التعيينات، وقالت: ان هناك آلية ستعتمد وسيتم اختيار الاكفأ والأفضل.

وتوقعت المصادر ان تشهد الجلسات المقبلة لمجلس الوزراء تعيينات ادارية مهمة، معتبرة ان قطار التعيينات انطلق بقوة.

المصدر: Kataeb.org