الدولار الى 2000 بعد 3 ايام... وتخزين 5 مليارات في منازل اللبنانيين!

  • إقتصاد
الدولار الى 2000 بعد 3 ايام... وتخزين 5 مليارات في منازل اللبنانيين!

واصل سعر صرف الدولار تراجعه في السوق السوداء.

واصل سعر صرف الدولار تراجعه في السوق السوداء من دون وجود معطيات مالية أو اقتصادية تبرّر هذا الانخفاض. وفيما تحدثت معلومات عن اسباب سياسية وراء الانخفاض تتعلق بقرار سياسي ونقدي في هذا الاتجاه، استبعدت مصادر متابعة هذا الامر، خصوصاً انّه فيما لو كان هذا الامر صحيحاً، فإنّه يُعتبر بمثابة مضبطة اتهام في حق من يدّعي القدرة على خفض الدولار اليوم، لأنّ ذلك يعني انّه كان مسؤولاً عن ارتفاعه طوال الفترة الماضية. لكن الواقعية تقتضي الاعتراف بأنّ هذا الامر مستبعد، وبالتالي، وبرغم وصول سعر صرف الدولار الى 6800 ليرة امس، فانّ احتمالات تغيّر المشهد فجأة والعودة الى الارتفاع مجدداً لا يمكن أن تكون مستبعدة.

وعن سبب انخفاض سعر صرف الدولار شرح ايضاً نائب نقيب الصرافين محمود حلاوي في حديث لصوت لبنان ان الشركات المستوردة توقفت عن شراء الدولار في السوق السوداء متأملة ان تشتريه من المصارف فضلاً عن المبالغ التي وردت من المغتربين بعد فتح المطار الى جانب العلاقات الايجابية التي تم الحديث عنها مع الكويت والدول العربية.

كل هذه العوامل ادت الى انخفاض سعر صرف الدولار.

وعن السعر الحقيقي للدولار، اكد حلاوي انه لا ظروف مؤاتية لكي يأخذ الدولار حجمه الطبيعي وبالتالي لا سعر حقيقي له

ورأى ان المواطن يتعرض لمفاجآت وضغوط نفسية اما تجعله يعرض الدولار بكثرة او انه يتمسك به اكثر.

وفي السياق، اعربت مصادر رسمية ابدت لـ«الجمهورية» عن ارتياحها الى الانخفاض المتلاحق في سعر الدولار، متمنية أن يواصل سلوك هذا المنحى وعدم تسجيل انتكاسات سلبية مجدداً، الى ان يستقرّ في نهاية المطاف على سعره الحقيقي.

واشارت المصادر، إلى أنّ من العوامل التقنية التي ساهمت أيضاً في لجم سعر الدولار، التدابير التي اتخذتها الحكومة، ومن بينها السلة الغذائية المدعومة التي خففت الطلب على الدولار في السوق السوداء، وعودة بعض المغتربين الذين ضخّوا دولارات في السوق.

وعلّقت المصادر الرسمية أهمية على المساعي التي تُبذل للحصول على دعم عراقي وكويتي وقطري للبنان، لافتة إلى انّه اذا تمّ الاتفاق على مدّ لبنان بنفط مخفوض السعر ومؤجّل الدفع، فمن شأن ذلك أن يريح الدولة، حتى إشعار آخر، من وطأة فاتورة سنوية مقدارها نحو ملياري دولار.

وكشفت المصادر، «انّ هناك تقديرات بوجود ما يزيد عن 5 مليارات دولار في منازل اللبنانيين»، مشدّدة على «أنّ الاستعادة التدريجية للثقة ستشجع هؤلاء على الإفراج عن مدخّراتهم وتحويلها تباعاً الى الليرة، الأمر الذي سينعكس ايجاباً على العملة الوطنية والوضع الاقتصادي».

الى ذلك، اشارت صحيفة الاخبار الى ان الدولار سينخفض خلال ثلاثة أيام الى ألفي ليرة. وهو مرشح لمزيد من الانخفاض. السعر الحالي أقرب إلى السعر الواقعي، لكنه يطرح السؤال عن الجهة القادرة على رفعه في أيام إلى مستويات مخيفة، والقادرة أيضاً على تخفيضه ساعة تشاء. واعتبرت انه صحيح أن عوامل قليلة تسهم في تخفيف الطلب على الدولار، إلا أنه يبقى للسياسة وصراعاتها الدور الأبرز في العبث بمصير المقيمين في لبنان. وهذه السياسة اختارت الابتعاد عن طريق صندوق النقد، لصالح تحميل الخسائر لكل الناس، فيما يجري حالياً السعي إلى تأمين الحد الأدنى من مقوّمات الصمود عن طريق بعض الدول العربية، ولا سيما العراق والكويت وقطر.

 

المصدر: وكالات