الرئيس الجميّل: كبار الفاسدين يدعون إلى محاربة الفساد لتغطية انفسهم

  • محليات
الرئيس الجميّل: كبار الفاسدين يدعون إلى محاربة الفساد لتغطية انفسهم

أقيم في المقر العام لرئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل في بكفيا حفل توزيع البطاقات الحزبية لعدد من المنتسبين الجدد بحضور الرئيس امين الجميل والنائب الياس حنكش ورئيس اقليم المتن ميشال الهراوي وحشد من رؤساء الاقسام المتنية.

بداية مع كلمة رئيس الاقليم الذي رحب بالحضور لافتا الى اهمية الانتماء الى الحزب الذي يقف بالمرصاد لكل من يريد شرا لهذا البلد. بدوره النائب الياس حنكش نوه بالرئيس الجميل الذي علمنا كيف تكون التضحية من اجل لبنان مستذكرا الوزير الشهيد الشيخ بيار الجميل ومرحبا بنجله الكسندر الذي اقسم اليمين الحزبية.

حنكش اكد ان الكتائب لم تعلمنا سوى الصدق وقال:" هناك نوعان من الناس في لبنان النوع الاول هو من يكذب ويستخف بالشهداء وبالقضية و بالوطن والنوع الثاني هو نحن الذين نقول الحقيقة بصدق ومسؤولية واخلاق وتهذيب وسنبقى محافظين على هذه التعاليم".

حنكش اكد ان الكتائب الفخورة بماضيها تملك مشروعا للمستقبل تماما كما علمنا الرئيس الجميل يوم اسس بيت المستقبل في عز الحرب وبذلك نعطي الشباب فسحة امل جديدة للبقاء في لبنان وتسخير طاقاتهم لخدمة هذا الوطن.

اما الرئيس الجميّل فاسترجع تاريخ الكتائب والبدايات في العام ١٩٣٦ ونضال الرئيس المؤسس للانهاء الانتداب الفرنسي للبنان مشددا على ان الكتائب نذرت نفسها للبنان منذ اللحظة الاولى فكانت حزب التضحيات والمقاومة.

كما استذكر مرحلة ال١٩٤٣ يوم قاد بيار الجميل معركة الاستقلال وسجن مع رجالات الاستقلال ومن ثم معركة مواجهة الناصرية وتذويب لبنان حيث سقط للكتائب شهداء وصولا الى العام ١٩٧٥.

كما لفت الرئيس الجميل الى اهمية الشق الاجتماعي في الحزب خصوصا ان الكتائب هي التي صاغت قانون العمل وحررت العامل الذي كان اسيرا لدى رب العمل في الماضي اضافة الى قانون الضمان الاجتماعي لاننا نؤمن ان التقديمات الاجتماعية هي مرادفة للمقاومة.

وفي الشق السياسي لفت الرئيس الجميل الى ان الحزب يطبق اليوم مقولة الرئيس المؤسس ان لا شطارة الا في الصدق والحزب عرض عليه مؤخرا العديد من الاغراءات الحكومية والنيابية والادارية شرط الدخول في تسوية ضد سيادة البلد و تغطية سلاح حزب الله والسلاح غير الشرعي وهذا ما رفضناه لانه يتناقض مع نضالنا ومقاومتنا منذ العام ١٩٣٦.

الرئيس الجميل اعتبر ان التسوية هي اعتماد الفساد كطريقة للحكم وكبار الفاسدين اليوم يدعون الى محاربة الفساد لتغطية انفسهم واكبر دليل على مصداقية الكتائب هي انتصارها ٣ مرات في المجلس الدستوري.

المصدر: Kataeb.org

Mobile Ad - Image