الرئيس الجميّل من بغداد: لتحصين الساحة العربية والتنبه للمخاطر والتهديدات

  • محليات

في إطار جولاته الاستطلاعية، زار بغداد وفد مجلس العلاقات العربية والدولية وقوامه نائب الرئيس العراقي أياد علاوي والرئيس أمين الجميّل والرئيس فؤاد السنيورة ورئيس الوزراء الاردني السابق طاهر المصري والأمين العام لجامعة الدول العربية السابق عمرو موسى.

الوفد التقى السيد عمار الحكيم زعيم تحالف الاصلاح والاعمار، وكانت جولة أفق في قضايا الساعة.

الرئيس أمين الجميّل أكد حتمية التلاقي ضمن اطار جامعة الدول العربية لمنع أي اختراقات معادية بعد تحرير العراق من التهديدات الارهابية، داعياً الى تحصين الساحة العربية والتنبه للمخاطر والتهديدات.

وشدد على السلام العربي الذي لا يؤخذ بالمفرق بل من خلال استراتيجية سلام تقوم على حسن ادارة التنوع والاحتكام الى مرجعية الديمقراطية وثقافة السلام.

رئيس الحكومة الأسبق فؤاد السنيورة دعا من جهته المجتمع العربي في هذا الظرف الشديد الصعوبة الى الاستثمار في مجالات التعاون المشتركة المتاحة على الصعد السياسية والامنية والاقتصادية والعلمية بما يوقف التدهور ويمنع أي عبث خارجي بالمقدرات العربية.

وتحدث السيد عمار الحكيم مؤكداً تحرير العراق من الاحتلال الداعشي ووجوب التنبه الى خلاياه النائمة. واعتبر التحالفات العابرة للمذاهب القائمة حالياً في العراق مدخلاً للاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي، لافتاً الى سياسة النأي بالنفس وأهميتها الوجودية للعراق.

اللقاء مع الرئيس الفلسطيني

وعقد وفد العلاقات العربية والدولية اجتماعاً مطولاً مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس تناول الوضع الفلسطيني المستجد لا سيما على صعيد ما يعرف بصفقة القرن التي تحاول بعض القوى الدولية الالتفاف من خلالها على القضية الفلسطينية المركزية ومصالح الشعب الفلسطيني الوجودية. وكان تأكيد للرئيس عباس على ان الشعب الفلسطيني هو صاحب الحق الحصري في تقرير مصيره.

كما تناول البحث واقع الوحدة الفلسطينية والمخاوف من ان تكون بعض القوى الاقليمية والدولية تعمل على تأجيج الصراع بين غزة والقطاع لاضعاف الموقف الفلسطيني وضياع الحق الفلسطيني.

المصدر: Kataeb.org