الرئيس امين الجميّل من سيدني: للتكاتف والوحدة والتضامن لأن في ذلك حماية للبنان

  • محليات

دعا الرئيس أمين الجميّل الى تكاتف اللبنانيين ووحدتهم وتضامنهم لأن في ذلك حماية للبنان، وقال "ان الوطن الذي لديه شعب مؤمن متعلّق بجذوره لا خوف عليه". وشدد "على اهمية توحيد الجهود لكي يبقى لبنان وطن الرسالة.

كلام الرئيس الجميّل جاء في خلال عشاء أقيم على شرفه في منزل رئيس قسم سيدني الكتائبي السابق بيتر مارون.

وكان الرئيس الجميّل قد وصل وعقيلته جويس الى سيدني مساء أمس في زيارة تستمر أسبوعين يلتقي في خلالها الكتائبيين وابناء الجالية وشخصيات استرالية.

وكان في استقبال الجميّل في مطار سيدني الدولي رئيس مقاطعة استراليا في حزب الكتائب جورج حداد ورئيسة قسم سيدني لودي فرح ايوب، وعدد من ممثلي الاحزاب وكوادر حزب الكتائب.

وانتقل الجميّل من المطار الى منزل رئيس قسم سيدني الكتائبي السابق بيتر مارون حيث اقيم عشاء على شرفه شارك فيه النائب الابرشي العام للمطرانية المارونية المونسينيور مارسيلينو يوسف ورئيس دير مار شربل الاب لويس الفرخ والمونسينيور شاره ماري والاب مارون موسى وكهنة وراهبات وممثلو الاحزاب والتيارات السياسية: القوات اللبنانية، التيار الوطني الحر، تيار المردة، حزب الوطنيين الاحرار، تيار المستقل، الحزب التقدمي الاشتراكي، حركة الاستقلال، اليسار الديمقراطي، والديمقراطيين الاحرار، ورئيس المجلس الماروني طوني خطار وعدد من فاعليات الجالية اللبنانية ورجال اعمال واعلاميون.

ورحّب رئيس تحرير جريدة التلغراف انطوان القزي بالرئيس الجميّل وعقيلته والقى قصيدة بالمناسبة. ثم تحدّث صاحب الدعوة بيتر مارون فرحّب بالجميّل ونوه بمواقفه الوطنية، مثمنا تضحيات حزب الكتائب في الدفاع عن لبنان. وخاطب الرئيس الجميّل قائلا "أهلاً بكم في بيت كتائبي منذ الأجداد حتى يومنا هذا".

كما القى امين السر في قسم الكتائب ابراهيم براك كلمة ترحيبية نوه فيها بمواقف الرئيس الجميّل وعدّد تضحيات حزب الكتائب في سبيل لبنان.

الجميّل

وشكر الرئيس الجميّل في كلمة له صاحب الدعوة والكتائبين والحضور وقال "على رغم بعد المسافة فلا مكان للتعب، وهذا اللقاء هو لقاء الاحبة خصوصا عندما نلتقي بهذه الوجوه اللبنانية الأصيلة"، شاكرا مستقبليه على محبتهم له ولعائلته وللكتائب.

واعرب عن سروره "لهذا الحضور اللبناني من كل المذاهب والطوائف والأحزاب في هذا البيت اللبناني الكتائبي الأصيل".

ودعا "الى التكاتف والوحدة والتضامن لأن في ذلك حماية للبنان، وقال "ان الوطن الذي لديه شعب مؤمن مثلكم متعلق بجذوره لا خوف عليه".

وشدد "على اهمية توحيد الجهود لكي يبقى لبنان وطن الرسالة وهذا اللقاء يجب ان يشكل نموذجا للقاءات بين كل القيادات اللبنانية لكي تتحمل مسؤولياتها لأن لبنان بحاجة الى الجميع".

المصدر: Kataeb.org