الرئيس عون ينتظر الحريري للمباشرة بورشة عمل إنقاذية!

  • محليات
الرئيس عون ينتظر الحريري للمباشرة بورشة عمل إنقاذية!

رفضت مصادر بيت الوسط الردّ مباشرة على الأصوات التي تعالت تجاه زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري، وقالت لـ"الجمهورية" إن "الحريري سعى، بما امتلك من علاقات دولية، الى استكشاف الجديد في المنطقة ومدى ارتداداته على لبنان، وما يمكن القيام به للنهوض بالبلد من حيث هو الى مرحلة متقدّمة ولا سيما على المستوى الإقتصادي والإنمائي، فكل المعطيات تقود الى امكان الخروج من المأزق القائم" .

ولفتت المصادر الى انّ "الحريري لا يعمل من أجله، ولا من اجل حزب او طائفة، بل هو يسعى الى لملمة ما يمكن لملمته ومواجهة المخاطر، التي يقود بها البعض لبنان الى حيث لا يجب ان يكون، وخصوصا انّ المخاطر على الأبواب وعلينا السعي الى اقفالها وتحصينها".

واشارت المصادر الى انّ عودة الحريري ستكون مجالاً لإطلاع رئيس الجمهورية والمسؤولين على ما سمعه في واشنطن، وما حققه في زيارته، وليتقرّر ما يجب القيام به في ضوء ما هو منتظر من محطات واستحقاقات تحفل بها المنطقة.

وفي سياق الزيارة، قال مسؤول كبير لـ"الجمهورية": "بناء على المعطيات التي توافرت لي، يمكنني التأكيد انّ زيارة الحريري الى واشنطن كانت ايجابية، وكان من الضروري ان تحصل في هذه الفترة".

وفي موازاة ذلك، قالت مصادر وزارية مقرّبة من رئيس الجمهورية لـ "الجمهورية" إنّ "عون ينتظر عودة الحريري المتوقعة في الساعات المقبلة، للاطلاع على النتائج التي انتهت اليها الزيارة، وكذلك للمباشرة بورشة عمل مطلوبة بإلحاح لمواجهة الوضع الإقتصادي وتعزيز الساحة الداخلية وتحصينها تمهيداً لإطلاق سلسلة الخطوات التي تقرّر القيام بها على اكثر من مستوى اقتصادي واجتماعي وانمائي بعد اقرار الموازنة".

أما في السياق الانتقادي للزيارة، لفت ما صدر عن بعض نواب تكتل لبنان القوي واشارتهم الى ما سمّوها "تعهدات". وكذلك الموقف الانتقادي من الزيارة، الذي عبّر عنه النائب طلال ارسلان، الذي توجّه الى الحريري قائلاً: "نتمنى عليه التوقف عن ارسال رسائل عبر البحا، مضيفاً: "من ينتظر هذا النوع من الرسائل يكون بموقع الضعف وليس نحن".
مع الإشارة الى أن حال من الحذر الشديد تسود بعض الجهات في 8 آذار حيال لقاء رئيس الوزراء سعد الحريري ووزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو، وما اذا كانت قد رافقتها تعهدات والتزامات على حدّ ما قالت مصادر قيادية في 8 آذار لـ"الجمهورية".

المصدر: الجمهورية