الريس: لا نرغب بالتصعيد لا مع حزب الله ولا مع غيره

  • محليات
الريس: لا نرغب بالتصعيد لا مع حزب الله ولا مع غيره

أكد مفوض الاعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي رامي الريس اننا لا نزال في نظام ديمقراطي وعلينا ان نحترم بعضنا بعضا وكلام رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط عن مزارع شبعا كان خلال مقابلة تلفزيونية، مشيرا الى انه لغاية اليوم لم يعقد احد مؤتمرا صحافيا ليكشف معلومات مغايرة، لافتا الى انه شنت علينا حملة تخوين كبيرة، مشددا على ان جنبلاط اعطى وجهة نظره في هذا الموضوع.

ورأى الريس ان هذا الكلام لا يقال لحزبنا المعروف بنضالاته ومسيرته، مضيفا، ان عملية تحديد الاراضي بين الدول لا تحل عبر الاعلام بل عبر العلاقات الدولية ويتم تصديق الخرائط في الامم المتحدة، واردف القول: "على لبنان ان يسلم وثيقة رسمية تثبت لبنانيتها".

واشار الريس في حديث عبر "او تي في" الى ان طبيعة العلاقة مع حزب الله تخضع لمد وجزر، وهو حزب لبناني سياسي له حيثيته.

ولفت ان البعض من اللبنانيين يطالبون بعودة سوريا الى جامعة الدول العربية، بينما الأهم هو ان نطالب بالمستندات التي تثبت لبنانية مزارع شبعا.

وعن وساطة رئيس مجلس النواب نبيه بري بين الاشتراكي وحزب الله أوضح الريس ان "برّي هو حليف تاريخ لنا  وحريص على التقريب بين وجهات النظر والجمع بين اللبنانيين وليس التفريق بينهم".

اضاف: الوزير بو فاعور شرح الحيثيات التي دفعته الى اتخاذ القرار حول معمل عين دار، كاشفا ان بري هو من بادر الى عقد الاجتماع وبان الاشتراكي تلقفها، مشددا على ان الاشتراكي كان الحزب الوحيد الذي يملك مفتاح الحوار مع جميع الاحزاب، ومن هذا المنطلق قلنا اننا منفتحون للحوار.

وتابع: لم يتحقق خرق كبير في الاجتماع  ولكن هذا لا يلغي الاستمرار في النقاش، مشددا على اننا لا نرغب بالتصعيد لا مع حزب الله ولا مع غيره، معتبرا انه اذا يوجد من ميزة للبنان هي حرية التعبير، مؤكدا ان منطق التخوين سقط.

وردا على سؤال قال الريس: ان الحزب التقدمي الاشتراكي تغلّب على محاولات تطويقه، مشيرا الى ان جنبلاط وظّف موقعه دائما لمصلحة البلد، لافتا الى ان في بعض الاحيان لم تكن مواقف جنبلاط شعبوية.

اضاف: آن الاوان لتعزيز الشفافية في قانون الانتخاب، معتبرا ان هناك فسيفساء وتوازنات سياسية في لبنان ليس من السهل التعاطي معها بخفّة، موضحا ان اعترض الاشتراكي على قانون الانتخاب لم يكن نابعا من أسس مصلحية، لافتا الى ان المطلوب  كان ان محاصرة وليد جنبلاط وهذا ليس سرّا.

وختم: نحن راضون عن نتائج الانتخابات النيابية رغم معرفتنا بالنيات المبيّتة التي كانت موجودة، مؤكدا ان أي مقاربة لموضوع مجلس الشيوخ لا ينطلق بالنسبة لنا من اعتبارات طائفية.

 

المصدر: Kataeb.org