السلطة مستسلمة أمام النفايات: سنوسّع المطامر والأمر لا يحتاج دراسة الأثر البيئي!

  • محليات
السلطة مستسلمة أمام النفايات: سنوسّع المطامر والأمر لا يحتاج دراسة الأثر البيئي!

لا تزال السلطة تراوغ في ايجاد حلّ لأزمة النفايات أو على أبعد تقدير تستسهل الحلول من دون دراسة أي أثر بيئي وهي لا تجد امامها خيارا الا توسيع المطامر غير آبهة لا بصحة المواطنين ولا بما يعانيه البلد من تشوّهات.

والأغرب في كل ذلك اتهام منتقدي حلولها العشوائية كما مكباتها العشوائية بالشعبويّة والمزايدة.

وفي جديد الملف ما اعلنه وزير البيئة فادي جريصاتي اذ أكّد ان رفع مستوى طمر الخلايا في مطمر برج حمود- الجديدة لا يتطلّب اي تقييم للأثر بيئي لأنه بنفس الموقع والمواصفات أما التوسعة فهي التي تتطلب اعادة الدرس البيئي.

وأشار في حديث لصوت لبنان 100.5 الى أن خيار رفع مستوى طمر الخلايا في مطمر برج حمود الجديدة سيطرح في اول جلسة لمجلس الوزراء بعد الأضحى لأن سعته شارفت على النهاية.

واعتبر جريصاتي ان لا خيار حتى اليوم سوى توسيع المطامر لأن فتح مواقع جديدة يصطدم دائما برفض اهالي المنطقة التي نختارها لذلك على الدولة فرض هيبتها واعطاء تعويض انمائي وحوافز للمنطقة التي تستضيف معالجة النفايات كما يحصل في دول العالم.

وعن رفض بعض نواب المتن توسيع أم رفع مستوى الطمر في الجديدة، قال: "فليتقدّموا لنا بحل آخر لكي لا نصل الى ما وصلنا إليه في الشمال، فموضوع النفايات لا يحمل مزايدة أم شعبوية".

واعتبر أن أزمة الشمال تدور حول اختيار المواقع والمشكلة الأساسية أن المواطن لا يثق بوجود خطة سليمة لمعالجة النفايات وبأن الدولة تستطيع تقديم حل بيئي.

المصدر: Kataeb.org