الصايغ: الاستقواء بالسلاح غير الشرعي أزّم إشكال لاسا والعدالة هي أساس العيش الواحد

  • محليات
الصايغ: الاستقواء بالسلاح غير الشرعي أزّم إشكال لاسا والعدالة هي أساس العيش الواحد

أكد نائب رئيس حزب الكتائب الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ أن الاستقواء بالسلاح غير الشرعي أزّم الاشكال في لاسا، والا لكان حًل الموضوع بمسح العقارات وغيرها من الأمور، مضيفا: "في الموقف السياسي والوطني نعتبر أن الكنيسة التي هي صاحبة اغلب العقارات المتنازع عليها، فريق في العقد لذلك لا يجب تحويل المشكلة الى مشكلة طائفية بين المسيحيين والشيعة.

وأردف "لو اي انسان يكون لديه حقوق ويتم الاستقواء بالسلاح لمنعه من تحصيل حقوقه بالأمر مرفوض بشكل تام، ومذهبة القضية لا تخدم اي طرف لا الشيعة ولا المسيحيين ".

الصايغ وفي حديث لبرنامج نقطة عالسطر عبر صوت لبنان، اشار الى أن المنطقة عاشت بوئام ولا يجوز تهديد السلم الأهلي وتهديد الأهالي والإعتداء عليهم بالسلاح والعصي.

الصايغ شدد على أن الفريق المعتدى عليه بالضرب لا يزال يعتبر أننا نعيش في دولة القانون التي تحميها القوى الشرعية، أما الفريق الآخر فلا يعير أي اهتمام لدولة القانون ويعتبر ان لا وجود للدولة ويحاول أخذ حقه بيده. وأضاف: "المرجلة هي الخروج من منطق شريعة الغاب."

وقال: على الدولة أن توجّه رسالة عبر النزول الى أرض وفرض هيبتها والا سنصل الى الفتنة ومحاولة كل فريق تحصيل حقه بيده، مضيفا: لا يمكن القبول بعد اليوم بأي اعتداء من هذا النوع وبهذا الفلتان الموضوع، وما حصل رسالة للدولة لتلعب دورها كما يجب، ورسالة للوزراء بأنه لا يجوز عدم تحرك قوى الامن والجيش بسرعة.

ورأى الصايغ ان حكمة رئيس البلدية وتحرّكه بسرعة ساعدت على عدم تفلّت الأمور،واعتبر أن الناس يجب أن تقول الكلمة كما هي من دون أي تحدي، مشدداً على ضرورة ان يكون هناك وقفة وطنية عارمة الى جانب بكركي التي هي طرف.

ولفت الصايغ الى أن الوحدة الوطنية لا يمكن أن تكون على حساب حرية وكرامة الانسان وأساس العيش الواحد هو العدالة وسيادة سلطة المعايير.وقال: "لا يصح أن يتم استدعاء من قام بالاعتداء أو حرّض عليه فقط، بل يجب سحب الغطاء السياسي عن المعتدين". وأضاف: "على الثنائي الشيعي سحب الغطاء عن المعتدين في لاسا علناً والا ستخرج الامور من الاطار القانوني، وهذا ليس بمصلحة احد في لبنان."

المصدر: Kataeb.org