الصايغ: الدولة اللبنانية اختصاصها الهدر الفساد وصرف الاعتمادات بغير وجه حق

  • محليات
الصايغ: الدولة اللبنانية اختصاصها الهدر الفساد وصرف الاعتمادات بغير وجه حق

أعلن نائب رئيس حزب الكتائب الوزير السابق د. سليم الصايغ عن وجود تأخير من قبل الدولة ووزارة الشؤون الاجتماعية في عدم سداد مستحقات الجمعيات التي تعنى بذوي الإرادات الصلبة لعدم توفّر الاعتمادات، شارحاً أن "الوزارة لا تملك مصلحة في تأخير دفع هذه الأموال".
الصايغ وفي خلال مداخلة عبر صوت لبنان 100.5، قال: "الجزء المتعلق بالحاجات الخاصة هو من أنجح القطاعات في وزارة الشؤون بخاصة في ما يتعلق بالتعاون القائم بين الدولة والجمعيات".
وأضاف: "هناك أناس يستغلون ذوي الاحتياجات الخاصة، فينشئون جمعيات لتوخي الربح، لكنها مؤسسات نادرة وقليلة وتعد حالات استثنائية".
وتابع: "المؤسسات الخيرية تقوم بريادة اجتماعية عظيمة في لبنان".
وقال الصايغ: "الدولة اللبنانية اختصاصها الهدر الفساد وصرف الاعتمادات بغير وجه حق، بدلاً من اعطائها للوزارة التي تستحق".
وأردف قائلاً: "يقتطعون من الموازنة "على الطالع والنازل، وبروح الصالح بعزا الطالح".
وبخصوص الحل، رأى الصايغ أنه يكمن في ضرورة صرف الاعتمادات لهذه الجمعيات.

 واعتبر أن أي وزير ومهما كان لديه سوء إدارة أو دراية لا يملك الممصلحة في الوقوف بوجه المؤسسات الخيرية والاجتماعية.
وتابع: "هذه مسؤولية الحكومة مجتمعة، هذه مسؤولية سياسية بامتياز، يجب أن تشكل الجمعيات مع الوزير المعني جبهة ضغط للمطالبة بحقوقهم أمام مجلس الوزراء".
وأوضح أن "المؤسسات الاجتماعية في لبنان مميزة وعالية الجودة وتتخطى المعايير الموضوعة عالمياً في هذا الشأن، ولذلك فهي قابلة لجذب جهات مانحة كثيرة". 
وشدّد على ضرورة مساعدة الدولة لهذه الجمعيات، فهذا الأمر هو من صلب واجباتها. 
وختم: "النظرة الاقتصادية هي المتسلطة والحاكمة في البلد وهي التي تؤدي إلى عدم تركيز الدولة على الحقوق الاجتماعية، ومن الضروري في هذه المرحلة عدم البحث على المردودية والربح".

المصدر: Kataeb.org