الصايغ: الشباب اللبناني اليوم بحالة حزن، ووجع، وغضب، لكنه يرفض خسارة الذات في دولة تنحر الكرامة

  • كتائبيات

أشار نائب رئيس حزب الكتائب الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ إلى أن الشباب اللبناني اليوم بحالة حزن، ووجع، وغضب، لكنه يرفض الخسارة، خسارة الذات في دولة تنحر الكرامة، لذلك يجب استعادة الدولة لصيانة مستدامة للكرامة".

جاء كلام د. سليم الصايغ خلال لقاء تكريس مزار للسيدة العذراء في بلدة حراجل على نية الشاب المرحوم شربل الياس خليل بحضور الكاهن دنيال زغيب والكاهن فرانسوا ابي نخول، ورئيس البلدية الاستاذ طوني زغيب ونائبه السيد جورج عقيقي واعضاء المجلس البلدي واهل الفقيد وأصدقائه، ورئيس قسم حراجل السيد طوني سلوم واعضاء اللجنة التنفيذية ورفاقه في مكتب الطلاب في اقليم كسروان الفتوح وحشد من الاهالي.

بعد تكريس المزار، اكد رفيقه جوني خويري استمرار المسيرة وان حبة الحنطة التي زرعها شربل في قلوب الطلاب سوف تكبر وتساهم في تحويل لبنان الى وطن يشبه شربل الثائر، النشيط، والطموح.

وتكلم  د. سليم الصايغ لافتا الى ان انضمام شربل الى ساحة الثورة مع شباب لبنان وكسروان يؤكد طموحه لكسر القيود والوصول الى لحظة تحرير لبنان، ومن خلال لقاء الصلاة هذا، نؤكد ان حلم شربل مستمر وان هذه الوقفة التأملية تعطي رجاء لجيله ومعنى حقيقيًا لانتقاله الى احضان الاب السماوي."

وختم قائلا: "ان الشباب اللبناني تماما كما شربل هو اليوم بحالة حزن، ووجع، وغضب، لكنه يرفض الخسارة، خسارة الذات في دولة تنحر الكرامة، لذلك يجب استعادة الدولة لصيانة مستدامة للكرامة".

المصدر: Kataeb.org