الصايغ: حزب الله لا يسمح بالاصلاح لأنه والفساد وجهان لعملة واحدة

  • محليات
الصايغ: حزب الله لا يسمح بالاصلاح لأنه والفساد وجهان لعملة واحدة

إعتبر نائب رئيس الكتائب الدكتور سليم الصايغ أن ‘‘حزب الله في لبنان لا يسمح بالاصلاح لأنه والفساد وجهان لعملة واحدة‘‘.

قال نائب رئيس حزب الكتائب الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ في حديث لقناة الحدث: "أنا أعتقد أن الكلام عن الاصلاحات بعد الزلزال الكيميائي الذي دمر بيروت أتى متأخراً ومتأخراً جداً، فلا أمل من هذه الحكومة لكي تصنع اي اصلاح الآن".
ورأى أن "الحكومة تعلم أن اول خطوة في عملية الاصلاح هي الوقوف امام اللبنانيين والاعتذار عن الكارثة أولاً وثانياً عن التقصير في ادراة الكارثة التي بدت معدمة".
وأضاف: "كفانا تمنيات بالاصلاحات، المكتوب يُقرأ من عنوانه، حزب الله في لبنان لا يسمح بالاصلاح، لأنه والفساد وجهان لعملة واحدة، الفساد يغطي السلاح وكشف الفساد يكشف الغطاء عن السلاح"، لافتاً إلى أن "انفجار المرفأ كشف الطبقة التي تغطي أعمال حزب الله".
وقال الصايغ: "جوهر موضوع اليوم ليس الاصلاحات وانما وضع بيروت تحت وصاية دولية وتكون منزوعة من السلاح غير الشرعي ريثما نحسن وضعها".
ورداً على سؤال أجاب: "لم يتركوا للاستقلال والسيادة مكاناً، استحضروا السوري والايراني إلى لبنان واستحضروا مشاكل المنطقة معهم، وجعلوا البلد مختبراً يختبرون فيه طرق ردهم ومخططاتهم".
واعتبر الصايغ أن "السلاح غير الشرعي في لبنان هو الحاكم الفعلي للأرض".
وتابع: "حان الوقت لتنفيذ القرارات الدولية كاملة، ولتثبيت سيادة الشعب عبر حماية الحريات في لبنان".
ورأى أن "الجيش اللبناني لم يحمِ الشعب بل حمى عناصر ميليشيات رمت المتظاهرين ببنادق مباشرة، ومع اننا نعول عليه لم يتدخل كما يجب وهذه نقطة سوداء في سجله".
وأشار نائب رئيس الكتائب إلى أن "هذه الحكومة أتت بالحديد والنار بالرغم من إدارة الشعب، هذه حكومة القناع لحزب الله، واليوم المتظاهرون يسقطون الاقنعة وقد أحرقوا صور الرموز ولم يخربوا الوزارات التي دخلوها، انما كانوا يهدفون ايصال رسالة للمسؤولين".
وختم الصايغ: "نحن لسنا أمام عملية تغيير ديمقراطية وانما امام حركة ثورية شاملة ومن هذا المنطلق علينا أن نقيس الامور والتحركات".

المصدر: Kataeb.org