الصايغ: لا أمن ولا إستقرار ولا سلام من دون عدالة وحزب الله يمرر ٧ أيار ثانية

  • محليات
الصايغ: لا أمن ولا إستقرار ولا سلام من دون عدالة وحزب الله يمرر ٧ أيار ثانية

دعا نائب رئيس حزب الكتائب الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ أهالي عين الرمانة للإطمئنان، لأن الفتنة لن تمر من لبنان.

وأضاف الصايغ في حديثه لصوت لبنان أنّه لا أمن ولا إستقرار ولا سلام من دون عدالة، وأكد أنه تم العمل على ربط النزاع بعد اغتيال الرئيس رفق الحريري، والتسوية لإنتخاب رئيس الجمهوريّة.

ووجه رسالة، لحزب الله قائلاً: "أنت تتهم نفسك في قضية المرفأ وترفع الأصابع نحوك بهذه الأفعال"، مضيفاً أنّ جماعة حزب الله يلجأؤون إلى تمرير ٧ أيار ثانية.

وأضاف إذا أراد رئيس الجمهورية تسجيل موقف للتاريخ بالذهب فليحقق العدالة، غير ذلك لن يسلّم لخلفه سوى مدينة مدمّرة وروح مهمشة.

وعن إمكانية اللجوء للقضاء الدولي صرّح الصايغ أنها موجودة بشكل دائم، مشيرًا إلى أن وجود قضاة بكفاءة البيطار، وعبود وصوّان يعني أن القضاء اللبناني ما زال يعوّل عليه.

وعن تحمل القاضي البيطار مسؤولية ما حدث أوضح أن هذه قضية بحجم الوطن لا تتعلق فقط بالقاضي بيطار وعلى السياسيين رفع الحصانة عن أنفسهم وتسليم أنفسهم للقضاء كما يجب أن يحاسب اللبنانيون كل السياسيين الصادرة بحقهم مذكرات جلب ورميهم إلى مزبلة التاريخ.

ختاماً شدّد الصايغ على أنّ القضية لبنانية لا تتجاوز حدود لبنان ولكل مواطن يشعر بالإهانة اليوم عليه أن يرجم من يقف بوجه تحقيق العدالة.

المصدر: صوت لبنان 100.5