الصورة الأولى لحسن جابر بعد تحريره!

  • محليات

أظهرت الصور الأولى لوصول رجل الأعمال حسن جابر، إلى الغابون، حفاوة استقباله في المطار من قبل عدد من أقاربه وأبناء الجالية، الذين أعربوا عن فرحتهم باطلاقه من أثيوبيا، بالعناق والقبلات وباقات الورد.
هذا و أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" أن أجواء الفرح والارتياح، عمت مدينة النبطية ومنطقتها، فور شيوع خبر إطلاق سراح ابن المدينة حسن جابر، المخطوف في إديس أبابا، قبيل منتصف ليل السبت- الأحد، من قبل السلطات الأثيوبية، وشهد منزل جابر في تلة الشقيف في المدينة، على مدى ساعات اليوم، وفودا من المهنئين، الذين واكبوا وصول جابر إلى الغابون، قادما من إديس أبابا، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، التي كانت تنقل الحدث مباشرة.

وبدا التأثر على وجوه زوجة جابر وأبنائه، وهم يتابعون خبر وصوله إلى الغابون، وانقلب مشهد القلق والإرباك والتوتر، الذي عاشته طوال الأسبوع الماضي، إلى فرح وارتياح.

ووجه نجله عباس "الشكر الجزيل لدولة الغابون، رئيسا وحكومة، على ما بذلوه من جهد لا يوصف، في سبيل إطلاق سراح حسن جابر"، وقال: "إنها لحظات رائعة وجميلة، أن نراه حرا وآمنا، لقد عشنا أياما مضطربة وقلقة، وكانت الأخبار غامضة عن مصيره، ولم نجد وسيلة لتنقل لنا خبرا مريحا عنه طوال الأسبوع الماضي، وكان أملنا كبيرا، بمساعي دولة الغابون، لقد بذلوا جهودا مشكورة، ونحن كعائلة، نشكر أيضا، كل الجهات اللبنانية، التي سعت إلى إطلاق والدي".

وختم "أتوقع أن يعود والدي، خلال الأسبوع المقبل، إلى لبنان، ليلتقي بنا وبمحبيه، الأمر منوط بموضوع الحجوزات والطيران، بين لبنان والغابون، ونأمل أن يكون على متن أول طائرة من هناك صوب لبنان".

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام