الطب الشرعي يكتب الفصل الأخير في مأساة كوبي براينت

  • رياضة
الطب الشرعي يكتب الفصل الأخير في مأساة كوبي براينت

سطَّر مركز الطب الشرعي في لوس أنجلوس، الفصل الأخير في مأساة أسطورة كرة السلة الأمريكية كوبي براينت، بعدما أعلن التعرف على جثة أيقونة ليكرز، من بين الجثث التسع لضحايا حادثة تحطم مروحيته، الأحد الماضي.

وأشار المركز -في بيان صحفي، اليوم الأربعاء- أنه تم التعرف على نجم لوس أنجلوس ليكرز السابق كوبي براينت، صاحب الـ41 عامًا، ببصمات أصبعه، بالإضافة إلى رجلين آخرين وامرأة.

 وأوضح البيان أن والرجلين هما: مدرب البيسبول جون ألتوبيلي صاحب الـ56 عامًا، الذي توفي في الحادث برفقة زوجته كيري وابنتهما أليسا، والثاني طيار المروحية آرا زوبايان. أما المرأة التي تم التعرف عليها فهي سارة شيستر (45 عامًا)، التي كانت مع ابنتها بايتون.

وشدد بيان الطب الشرعي على أنه «يعمل المحققون لتحديد هوية المتوفين الخمسة الباقين، ومن بينهم نجلة براينت (جيانا) البالغة من العمر 13 عامًا».

 وأعلن فريق الطوارئ، في وقت سابق انتشال الجثث التسع التابعة لضحايا حادثة الطائرة التي تحطمت على أحد التلال؛ حيث تم العثور على ثلاثة ضحايا يوم وقوع الكارثة، قبل أن يعثر على الستة الآخرين في اليوم التالي، وتم نقل الجميع إلى مركز الطب الشرعي.

 وكان كوبي براينت، الذي توج بلقب الدوري خمس مرات بقميص ليكرز قبل اعتزاله عام 2016، لقي حتفه الأحد، نتيجة تحطم مروحية كانت تقله في كالاباساس بمدينة لوس أنجلوس جنوب ولاية كاليفورنيا.

وتحطمت طائرة الهليكوبتر من طراز «سيكورسكي إس 76 ب»، بسبب سوء الأحوال الجوية، بعدما أقلعت من نيوبورت بيتش جنوب لوس أنجلوس؛ حيث يقيم براينت، في اتجاه أكاديمية مامبا التي يملكها النجم السابق الواقعة على بُعد 135 كم.

 وكشفت المعلومات الأولية لدى فريق التحقيق، التي تناولتها الصحف الأمريكية، أن بيانات الرحلة أشارت إلى صعوبات ظهرت لدى تحليق الطائرة فوق حديقة الحيوانات في لوس أنجلوس، عندما تم إبلاغ قائد الطائرة بأنه يحلق على علو منخفض.

 واصطدمت الهليكوبتر، بعد دقائق معدودات بتلة صغيرة ترتفع نحو 520 مترًا عن سطح الأرض، قبل أن تشتعل فيها النيران، مخلفةً حادثًا مروعًا، ولم يكن للطائرة صندوق أسود؛ إذ لم يكن مطلوبًا لهذا النوع من الطائرات.

المصدر: وكالات

Mobile Ad - Image